باقري کني ودبلوماسيون أوروبيون يلتقون في النرويج لإحياء الاتفاق النووي

أفاد موقع امواج.میدیا Amwaj.media أنه قد حصل على معلومات تدل علی أن دبلوماسيين إيرانيين وأوروبيين التقوا في النرويج لإجراء المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي.

وأضاف هذا الموقع أن عدة مصادر مطلعة على التفاعل الأخير بين دبلوماسيين إيرانيين وأوروبيين أكدت أن هذه المفاوضات عقدت الأسبوع الماضي في أوسلو.

وقال مصدر رفيع المستوی في طهران طلب عدم نشر اسمه، في حديث مع هذا الموقع ، إن كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين ، ومساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية "علي باقري كني"، التقى المدراء  السياسيين بوزارات خارجية بریطانیا، و فرنسا وألمانيا "مجموعة E3 "".

وأشار هذا التقرير إلى أن مساعد منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ومنسق مفاوضات الاتفاق النووي، إنريكي مورا،شارك أيضًا في هذا الاجتماع، واعلن أن المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، روبرت مالي ، لم يزر أوسلو .كما لم يتم تحديد تفاصيل جدول أعمال هذا الاجتماع.

وأضاف هذا الموقع أنه في الوقت الذي يندر فيه عقد اجتماع في النرويج ، فهذه ليست المرة الأولى التي تستضيف فيها هذه الدولة الاسكندنافية ، التي رفضت الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ، محادثات أوروبية - إيرانية. وقالت عدة مصادر للموقع  إن أوسلو استضافت أيضًا "المسار الثاني" للمحادثات قبل أشهر للمساعدة في البحث عن طريقة لدفع خطة العمل الشامل المشتركة إلى الأمام.

وأضاف التقرير: في الأسابيع الأخيرة، كثفت طهران جهودها لتحسين العلاقات مع جيرانها في اطار السياسة المعلنة لحكومة رئيس الجمهورية السيد إبراهيم رئيسي للتركيز على المنطقة وبعد محادثات سرية في الصين ، اتفقت إيران والسعودية في 10 مارس على استئناف العلاقات وإعادة فتح السفارتين في غضون شهرين.

وأعلن أحد مساعدي الرئيس الإيراني أخیرا،  أن ملك ( عاهل) المملكة العربية السعودية دعا الرئيس الإيراني إلى زیارة رسمیة  " معربًا عن رغبته في تعزيز التعاون الاقتصادي والإقليمي.

 وقال مساعد آیة الله رئيسي أن الرئيس الإيراني رحب بهذه الدعوة التي قيل إنها تمت توجيها على شكل رسالة ، مضيفًا: أكد رئيسي استعداد إيران لتعزيز التعاون.

وأجرت إيران اتصالات سرية مع البحرين في الأشهر الأخيرة. وقالت مصادر مطلعة لـ "أمواج ميديا" إن هذه التفاعلات تضمنت "تبادلات بعيدة عن الدعايات" مع التركيز على "القضايا الإدارية والبيروقراطية".

تبادل السجناء

وأضاف التقرير : هناك مؤشرات على إمكانية تبادل السجناء مع الولايات المتحدة نظرا إلی تعزیز علاقات إيران الإقليمية.

التعاون البناء بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية

 ورد في جزء أخر من هذا التقرير : هناك مؤشرات تدل على أن التعاون البناء الأخير بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية يمكن أن تؤدي إلى إتخاذ خطوة رئيسية أخرى نحو إحياء الدبلوماسية على نطاق أوسع.

والتقى المدیرالعام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي ، خلال زيارته إلى طهران في 4 آذار / مارس التي استغرت يومين، رئیس الجمهوریة آیة الله رئیسي ، ووزير الخارجية حسين أميرعبداللهيان ، ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية "محمد إسلامي".

وبعد عودته إلى فيينا، قال غروسي للصحفيين إن إيران وافقت على استعادة أنشطة المراقبة الرئيسية يبدو أنه يشير إلى قطع كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية في عدة مواقع نووية إيرانية في يونيو 2022.

وأضاف أن طهران وافقت أيضًا على زيادة عمليات التفتيش بنسبة 50 بالمئة في محطة فوردو النووي .

رمز الخبر 194099

سمات

تعليقك

You are replying to: .
3 + 6 =