وزير الخارجية يعلق على الغضب الأمريكي من زيارة السيد رئيسي إلى سوريا

علّق المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، على الغضب الأمريكي من زيارة الرئيس الإيراني السيد ابراهيم رئيسي إلى سوريا، مؤكداً أنها كسرت قرنها في سوريا والمنطقة.

أنه وفي تغريدة على تويتر، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر "إن ‏أمريكا عبرت عن قلقها من زيارة الرئيس الإيراني لسوريا ونتائجها ووصفتها بالشر! بالتأكيد إن غضب النظام الشرير الذي كسر قرنه في سوريا و كل المنطقة من قبل إيران ومحور المقاومة، والذي يجب أن ينهي وجوده العدواني في سوريا، هو أمر طبيعي. "أغضب ومت غضبا".

هذا واستقبل الرئيس السوري بشار الأسد، أمس الأربعاء، الرئيس الإيراني آية الله إبراهيم رئيسي الذي وصل إلى سوريا على راس وفد دبلوماسي، ليكون اول رئيس ايراني يزور هذا البلد بعد فترة استغرقت 13 عاما.

وبحث الرئيسان العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وسبل تطويرها، كما تناولت المباحثات بين البلدين، التطورات في منطقة الشرق الأوسط وانعكاس التغيرات العالمية على المنطقة وتوحيد الجهود من أجل استثمار هذه التغيرات لصالح البلدين وشعوب المنطقة.

ووقعت ايران وسوريا 15 وثيقة للتعاون الثنائي، خلال اجتماع مشترك عقد في دمشق، الاربعاء، برعاية وحضور رئيس الجمهورية الاسلامية آية الله السيد ابراهيم رئيسي ونظيره السوري "بشار الاسد".

وأكد الرئيسان في تصريح لهما خلال الاجتماع، على دور "خطة التعاون الشامل وطويل الامد المشتركة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والجمهورية العربية السورية" وبما يحقق مصالح شعبيهما وسائر شعوب المنطقة.

رمز الخبر 194341

سمات

تعليقك

You are replying to: .
3 + 1 =