امير عبداللهيان: من مبادئ سياستنا الخارجية الاهتمام بمصالح الجمهورية الاسلامية في جميع الدول

اعتبر وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان، الاهتمام بمصالح الجمهورية الإسلامية في جميع الدول ، مع التركيز بشكل خاص على آسيا ودول العالم الإسلامي ، أحد مبادئ السياسة الخارجية في الحكومة الثالثة عشرة ، وقال: سياستنا الخارجية تسعى جاهدة بكل طاقتها لتحسين الاقتصاد ومعيشة الشعب.

وخلال اجتماعه الجمعة باعضاء المجلس الاعلى لرابطة مدرسي الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة، عبّر أمير عبداللهيان عن سروره لتاييد قائد الثورة الاسلامية لنهج الحكومة الثالثة عشرة في السياسة الخارجية، وقال: منذ بداية تشكيل هذه الحكومة، اكد قائد الثورة الاسلامية على الحفاظ على التوازن في السياسة الخارجية والامتناع عن ربطها بقضية واحدة.

واعتبر وزير الخارجية الاهتمام بمصالح الجمهورية الإسلامية في جميع الدول ، مع التركيز بشكل خاص على آسيا ودول العالم الإسلامي ، أحد مبادئ السياسة الخارجية في الحكومة الثالثة عشرة ، وقال: سياستنا الخارجية جاهدة بكل طاقاتها لتحسين الاقتصاد ومعيشة الشعب.

ومن بين القضايا التي شرحها امير عبداللهيان خلال الاجتماع؛ الاهتمام بالإمكانيات الكبيرة للإيرانيين في الخارج في مجال الاقتصاد ، وترويج الثقافة الإسلامية الإيرانية ، والحرب الاعلامية والهجينة للأعداء ضد الجمهورية الإسلامية ، وأبعاد الاتفاقات المبرمة مع المملكة العربية السعودية ، وضرورة تشكيل حكومة شاملة في أفغانستان ، ومفاوضات رفع العقوبات.

وفي هذا الاجتماع ، قيّم رئيس رابطة مدرسي الحوزة العلمية في قم آية الله سيد هاشم حسيني بوشهري العلاقة بين السياسة الخارجية والقضايا المحلية بانها علاقة ثنائية الاتجاه وقال: إن سياستنا الخارجية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالقضايا المحلية ، وكلما كان وضعنا الداخلي أكثر تماسكًا ، تعمل سياستنا الخارجية بصورة أفضل وأقوى ، ومن ناحية أخرى ، كلما نجحت جهودكم في العلاقات مع الدول الأخرى ، يصبح المواطنون في البلاد اكثر املا وتفاؤلا.

واضاف: عندما يزداد رضا الشعب، تصبح لغة الدول الأخرى أيضًا مختلفة عند مواجهتنا ، لذلك ، هناك علاقة ثنائية الاتجاه بين هاتين المسألتين.

وقال آية الله حسيني بوشهري في الاشارة الى اهتمام المجلس الاعلى لرابطة مدرسي الحوزة العلمية في قم بالشؤون الداخلية والخارجية للبلاد: في جميع الاجتماعات، نرى اهتمام أعضاء رابطة مدرسي الحوزة العلمية بمختلف الأمور الداخلية والقضايا الخارجية.

وفي الاجتماع طرح أعضاء رابطة مدرسي الحوزة العلمية في قم وجهات نظرهم وأسئلتهم ونقاط غموضهم وانتقاداتهم واقتراحاتهم في مختلف المحاور، بما في ذلك قضية جمهورية أذربيجان وخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) ومشاكل المسلمين الشيعة في المنطقة ، وإغلاق بعض المراكز الإسلامية في دول الغرب ، وضرورة استخدام إمكانات الحوزة في التفاعلات الدولية، حيث أجاب أمير عبداللهيان على الأسئلة المطروحة.

رمز الخبر 194559

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 13 =