قائد الثورة: قوة المقاومة والجهاد تزداد يوم بعد يوم/ العدو الصهيوني يعيش حالة انفعالية

أكد قائد الثورة الاسلامية، الامام الخامنئي، ان العدو الصهيوني يعيش حالة إنفعالية، ويقع في وضعية رد الفعل، وهذه الظروف تظهر أن فصائل المقاومة وحركة الجهاد الإسلامي يعرفون الطريق الصحيح، ويتقدمون فيه بوعي وتدبير.

وأفادت وكالة خبرأونلاین انه استقبل قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي عصر اليوم الاربعاء السيد زياد النخالة ، الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية ، والوفد المرافق ، مساء اليوم (الأربعاء) ، حيث هنأ حركة الجهاد الإسلامي بالانتصار في المعركة الاخيرة في غزة.

وقال الامام الخامنئي: العدو الصهيوني يعيش حالة إنفعالية، ويقع في وضعية رد الفعل، وهذه الظروف تظهر أن فصائل المقاومة وحركة الجهاد الإسلامي يعرفون الطريق الصحيح، ويتقدمون فيه بوعي وتدبير.

واضاف ان قوة ومصداقية فصائل المقاومة الفلسطينية والجهاد الإسلامي تزداد يومًا بعد يوم، حيث تؤكد ذلك الهزيمة الأخيرة للكيان الصهيوني في حرب الأيام الخمسة الأخيرة

واشار قائد الثورة إلى ان حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، قدمت اختبارا جيدا في معركة غزة الأخيرة، والآن تغيرت ظروف الكيان الصهيوني مقارنة بما كان عليه قبل سبعين عاما، حيث يمتلك القادة الصهاينة الحق في القلق من إمكانية عدم رؤية هذا الكيان لعامه الثمانين.

واضاف : لقد وجدت حركة الجهاد الإسلامي وجماعات المقاومة الفلسطينية الأخرى المفتاح الرئيسي لمحاربة الكيان الصهيوني

وتابع : القوة المتنامية لمجموعات المقاومة في الضفة الغربية هي مفتاح تركيع العدو الصهيوني، حيث يجب أن يستمر هذا المسار.

واكد قائد الثورة ان وحدة العمل في الساحة السياسية والميدانية مهمة للغاية، ونحن نؤكد أن إيران ستبقى مستمرة في دعمها لشعب فلسطين وفصائل المقاومة

ومن جهته اكد الامين العام لحركة الجهاد زياد النخالة تقديره لدعم ايران قائلا: نقدر و نثمن دعم إيران المستمر للشعب الفلسطيني ونضالاته

واضاف: حركة الجهاد الإسلامي خرجت من معركة غزة الأخيرة بفخر ونأمل أن نرى النصر النهائي وتحرير القدس الشريف قريبًا.

رمز الخبر 194589

سمات

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =