السلام والاستقرار المستدامان رهن بالتنمية والتقدم في بلدان المنطقة

في إشارة إلى الإرادة الحازمة لإيران وقطر لترسيخ الاستقرار الإقليمي، قال مساعد الخارجية الايرانية للشؤون السياسية علي باقري خلال زيارته للدوحة، إن السلام والاستقرار الإقليميين رهن بارساء البنية التحتية لنمو وتقدم دول المنطقة.

أعلن باقري ذلك خلال لقائه وزير الدولة بوزارة الخارجية القطرية محمد الخليفي، مساء امس الأربعاء.

وفي إشارة إلى إرادة البلدين الراسخة في ترسيخ الاستقرار الإقليمي ، قال مساعد الخارجية الايرانية، إن السلام والاستقرار الإقليميين يعتمدان على إصرار الجميع الجاد على تشكيل البنية التحتية اللازمة لتحقيق التنمية والتقدم في جميع بلدان المنطقة.

وأضاف باقري ان السلام والاستقرار الذي لا يتبعه تحقيق التنمية والتقدم سيكون مؤقتا وغير مستقر وبطيء.

بدوره اشار محمد الخليفي إلى تطور العلاقات بين البلدين، وقال  إن إيران وقطر هما دائما شريكان في السلام والاستقرار في المنطقة.

رمز الخبر 194637

سمات

تعليقك

You are replying to: .
1 + 5 =