الخطط الأميريكية للاطاحة بالحكومة السورية كانت فاشلة/نصمد أمام مؤامرات الأعداء أقوي من السابق

قال رئيس الجامعة العليا للدفاع الوطني العميد أحمد وحيدي ان الخطط الأميريكية الرامية لانهيار الحكومة السورية كانت فاشلة و هذا يمثل هزيمة كبري لها.

واضاف العميد وحيدي اليوم السبت علي هامش اجتماع '40 عاما من المؤامرات و 40 عاما من المقاومة' في الجامعة العليا للدفاع الوطني ان القرار الامريكي بالخروج من سوريا يجسد الاعلان عن الهزيمة بشكل رسمي.

ونوه الي ان تنظيم داعش الارهابي هو صنيعة امريكية و مقاومة الشعب السوري امام داعش جعل تواجد القوات الامريكية هناك عديم الجدوي .
واشار العميد وحيدي الي الحظر الامريكي ضد ايران وقال ان امريكا بدات فرض الحظر علي ايران منذ العام 1978 وهي مستمرة في ذلك مؤكدا ان الحظر الاقتصادي مآله فشل .
واضاف ان امريكا لجأت الي الاغتيالات والهجوم الثقافي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ نحو عشر سنوات مصرحا يجب ألا يتصور احد بانه قادر علي مواجهة الشعوب فهذا اعتقاد ثبت فشله في سوريا واليمن والعراق وعلي امريكا ان تعرف انها غير مرغوب بها في المنطقة وان شعوب المنطقة لاتقبل بث الفرقة بينها.
ونوه ان القوة الدفاعية في ايران شهدت منذ الايام الاولي من انتصار الثورة الاسلامية فرض اكبر العقوبات عليها و رغم ذلك نري ان ايران باتت اليوم من الدول المقتدرة علي الصعيد الدفاعي.


 نصمد أمام مؤامرات الأعداء أقوي من السابق

قال رئيس الجامعة العليا للدفاع الوطني العميد أحمد وحيدي أنّ الثورة الاسلامية خرجت شامخة منتصرة في مواجهتها لمؤامرات الأعداء وهي اليوم أقوي من الماضي.

وخلال كلمة له يوم السبت في ملتقي «40 سنة مؤامرات 40 سنة مقاومة» أقامته الجامعة العليا للدفاع الوطني، أضاف العميد وحيدي بأنّ المؤامرات ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية معقدة ومتعددة لكنها فاشلة.
وصرّح العميد وحيدي بأنّ انهيار الولايات المتحدة بدأ منذ انتصار الثورة الاسلامية في ايران وإحتلال وكر التجسس الامريكي في طهران.
وتابع قائلا إنّ اولئك بدؤوا مؤامرة ضد ايران تحت عنوان «حقوق الإنسان» وقاموا بإصدار بيانات في هذا المجال وقّعت عليها أكثر الدول انتهاكا لحقوق الانسان كالسعودية.
ولفت العميد وحيدي الي توظيف الأعداء عنوان الإرهاب ضد ايران و إطلاقهم التُهَم ضدها والزعم بأنها أكبر داعم للإرهاب، موضحاً بأنّ الكيان الصهيوني نفسه هو الذي يقوم جهاراً بالاغتيالات ويعلن عنها بصراحة ويدعم أكبر الجماعات الارهابية.
و وصف رئيس الجامعة العليا للدفاع الوطني، قضية مكافحة تمويل الارهاب و معاهدات FATF بأنها موطن لمواجهة ايران.

رمز الخبر 188901

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =