الايرانيون سيتظاهرون غدا لإيصال هذه الرسالة

في ايران تتواصل الاحتفالات بالذكرى السنوية الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية، احتفالات ستتجلى الأحد في الحادي عشر من شباط فبراير، يوم انتصار الثورة واجهاض أخر المؤامرات والمحاولات اليائسة للاعداء، وذلك بخروج الايرانيين عن بكرة ابيهم في مسيرات شعبية حاشدة.

مسيرات دعا مجمع تشخيص مصلحة النظام، الشعب الايراني بمختلف فئاته للمشاركة الواسعة فيها، مشيرا الى ان المسيرات ستخرج بالتزامن في اكثر من احد عشر الف مدينة وقرية في مختلف انحاء البلاد.

وفي طهران ستجوب الجموع الهادرة من مختلف القوميات والاديان والتوجهات السياسية شوارع العاصمة، لتلقي في ميدان آزادي، ميدان الحرية حيث سيردد المشاركون، الشعارات نفسها التي لطالما رددوها على مدى اربعة عقود وهي الاستقلال، الحرية، الجمهورية الاسلامية.

من جهته، دعا القائد العام للجيش الايراني، اللواء سيد عبدالرحيم موسوي الشعب الايراني الثوري الغيور وصانع الملاحم للمشاركة الواسعة في مسيرات انتصار الثورة على غرار السنوات الماضية، ليرفع راية الجمهورية الاسلامية عاليا، مشددا على ان المشاركة الجماهيرية الحاشدة ستشق صفوف الاعداء بكل لما للكلمة من معنى وتدب الخوف في قلوبهم.

اما حرس الثورة الاسلامية فقد اعتبر ان الحادي عشر من فبراير احتفالا مذهلا للوحدة الوطنية للايرانيين ومحطة لاذلال الشيطان الاكبر وخبث اميركا وحلفاء البيت الابيض، مؤكدا على مواصلته مسيرة تقديم الخدمات الى الشعب وتعزيز القدرة الصاروخية لرفع مستوى القوة الردع.

وتعتبر هذه المسيرات رسالة تحد ولحظر وتهديدات أمريكا وحلفائها ضد الجمهورية الاسلامية.

رمز الخبر 189117

تعليقك

You are replying to: .
5 + 1 =