مسيرات ايران تتصدر المنابر الإعلامية وتدهش النشطاء/تقریر مصور

بمشاهد مليونية عمت المحافظات الإيرانية الإحدى والثلاثين طوى الشعب الإيراني اخر صفحة من صفحات عقد الثورة الرابع ليفتح أول صفحات العقد الخامس من الثورة وهو ثابت شامخ ومقتدر.

الشعب الإيراني الذي يبلغ تعداده اليوم نحو واحد وثمانين مليون نسمة، انتفض في كل أصقاع ايران من حدودها الشمالية مع ارمينيا وأذربيجان إلى حدودها الغربية مع دول الخليج الفارسي ومن حدودها الشرقية مع افغانستان وباكستان إلى حدودها الغربية مع العراق وتركيا، انتفض ليغطي مساحة ايران البالغة اكثر من مليون وستمئة الف كليو متر مربع بحشود شعبية اسقطت آمال اكثر المتآمرين تفاؤلا، حشود اصابت بعضا من الامبراطوريات الإعلامية بالذهول فبعد اربعين عاما من عمل هذه الامبراطوريات على فصل الشعب الإيراني عن الثورة الإسلامية، خرج هذا الشعب اليوم بوعيه السياسي وايمانه القلبي وشعاراته الثابتة التي لم تنحرف ولو حتى ملي مترا واحدا عن مبادئه التي ثار من أجلها بقيادة مفجر الثورة الإمام الخميني الراحل.

احتفالات ذكرى انتصار الثورة الإسلامية تعم العالم

اليوم الثورة الإسلامية وبعد كل انواع الحروب التي اشعلت ضدها تخرج منتصرة بل وتعم الاحتفالات بذكرى انتصارها الأربعين الكثير من الدول حول العالم من سوريا والعراق إلى اليمن وفلسطين وإلى موسكو ولندن كما اقيمت في باكستان ومصر وتركيا والمانيا وايطاليا وعشرات البلدان الأخرى، اقيمت لتعلن ان الثورة الإسلامية باتت اليوم اقوى من اي وقت مضى وهي حقيقة يجب على الجميع ان يدركها ويتعامل معها.

الإحتفالات تتصدر المنابر الإعلامية

خبر احتفالات انتصار الثورة الإسلامية الأربعين كان قويا بما يكفي بكل تفصيله الخبرية فتصدر عشرات المنابر الإعلامية العالمية، كرويترز وديلي اكسبرس والجزيرة والمنار ورسيا اليوم والعالم والميادين وتله سور والفرات المسيرة و..، فيما اختارت بعض المنابر الإعلامية الصمت امام هذا الخبر لتظهر مدى غيظها من التفاف الشعب حول الثورة الإسلامية وتظهر في الوقت ذاته عدم منيتها ومراوغتها أمام متابعيها.

 مسيرات ايران تتصدر المنابر الإعلامية وتدهش النشطاء
 مسيرات ايران تتصدر المنابر الإعلامية وتدهش النشطاء
 مسيرات ايران تتصدر المنابر الإعلامية وتدهش النشطاء

 مسيرات ايران تتصدر المنابر الإعلامية وتدهش النشطاء


شبكات التواصل الاجتماعي واحتفالات ذكرى الثورة الإسلامية

شبكات التواصل الاجتماعي لم تكن بمعزل عن هذا الحدث العظيم فتفاعل ملاين الناشطين في كل من الفيس بوك والتوتر والتلغرام والإنستغرام بملايين من التعليقات والمشاركات التي عبروا من خلالها عن فرحهم بذكرى انتصار الثورة الإسلامية معبرين عن عزمهم متابعة المسير خلف قائد الثورة السيد علي خامنئي ومعتبرين ان الثورة الإسلامية هي ثورة الحرية والنضال والمظلومين، حيث جاءت المشاركات بلغات مختلفة منها الإنكليزية والعربية إلى جانب الفارسية والتركية.

 مسيرات ايران تتصدر المنابر الإعلامية وتدهش النشطاء
 مسيرات ايران تتصدر المنابر الإعلامية وتدهش النشطاء
 مسيرات ايران تتصدر المنابر الإعلامية وتدهش النشطاء

وتبقى الرسالة التي يوجهها الشعب الإيراني من خلال حضوره المليوني في ذكرى انتصار الثورة اقوى الرسائل التي يتوجب على الأعداء ان يتلقفوها ويفهموها بشكل جيد، بحيث لا انها تعلن فشكل كل المؤامرات التي تخطط الإيقاع بين الشعب والثورة من خلال مشاريع فتنوية وتحريضية.

رمز الخبر 189124

تعليقك

You are replying to: .
1 + 4 =