مزاعم أمريكا حول ظهور هولوكاست جديدة مثيرة للضحك

إعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف اليوم الأحد أنّ المزاعم التي طرحها نائب الرئيس الاميركي حول ظهور هولوكاست جديدة، أمر مثير للضحك والسخرية.

وخلال مقابلة أجرتها معه صحيفة إشبيغل و ردّاً علي تصريحات مايك بنس قال ظريف بأنّ ايران طالما كانت داعمة لليهود دون الصهاينة الذين تعارضهم.

وأكّد علي أنّ الهولوكاست (المحرقة اليهودية) كانت كارثة لكن ظريف رفض في نفس الوقت أن يقوم مايك بنس بتوظيفها كآلية لخدمة أهداف.
وعن سبب إقامة ايران مناورات واستعراضات عسكرية خاصة بمناسبة الذكري الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية قال: إننا مضطرون للدفاع عن أنفسنا لأنّ المنطقة باتت غاصّة بالاسلحة خاصة الاسلحة التي باعها الاوروبيون لهذه الدول.
ولفت ظريف خلال المقابلة الي تزوّد دول منطقة الخليج الفارسي بأسلحة كلّفتها 100 مليار دولار، منوهاً في نفس الوقت الي أنّ الأسلحة الايرانية ذات طابع دفاعي فحسب.
وعن البرنامج الصاروخي الايراني تساءل ظريف قائلاً: كيف لنا أن نبقي دون دفاع في منطقة تعجّ بالاسلحة والعتاد العسكري وخاطب الاوروبيين بقوله: إن كان الاوروبيون يعارضون برنامجنا الصاروخي فليبيعوا لنا مقاتلات.
و رداً علي سؤال حول صواريخ حزب الله لبنان أعرب ظريف عن اعتقاده بأنّ حزب الله يدافع عن نفسه أمام الإعتداءات الاسرائيلية، موضحاً بأنّ اسرائيل ترغب بأن تجول وتصول في أجواء لبنان وسوريا وتنتهك أجوائهما دون رادع وتقوم بالقصف الجوي.
وذكّر وزير الخارجية الايراني بقيام الكيان الصهيوني ب300 طلعة جوية استهدفت سوريا لم يسلّط أحد الضوء عليها.
وأكّد علي أنّ الولايات المتحدة أينما دخلت خلفت الدمار والارهاب والفوضي وقال: إنّ ايران كافحت الارهاب والتطرف في سوريا وستبقي هناك مادامت الحكومة السورية مطالبة بذلك.
وأشار الي استعداد ايران وروسيا للقيام باجراءات بناءة في هذا الشأن والتوصل الي حل لقضية الأكراد في شمال سوريا وعودة جميع المشردين السوريين الي بلادهم.
وعن بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة أعلن ظريف عن الموقف الايراني القائم علي إختيار الشعب السوري نفسه لمستقبله.
ولفت ظريف الي الصمت الاوروبي أيّام القصف السعودي لليمن رغم إدّعائها إحترام حقوق الانسان، واصفاً مزاعم الغرب في الدفاع عن حقوق الإنسان بأنها كاذبة تجلّي زيفها في الإعتداء السعودي علي اليمن وقضية جمال الخاشقجي وإرغام رئيس وزراء لبنان علي تقديم إستقالته عبر تصويب المسدس علي رأسه.
وصرّح بأنّ من يساير الولايات المتحدة ويكون صديقاً لها يُمنح الحق في إرتكاب مايشاء آتياً بمثال علي ذلك بتسمية اسرائيل والسعودية.
ورفض ظريف الإتهامات بشأن إضطلاع ايران في التخطيط لاعتداءات ارهابية في اوروبا، واصفاً اوروبا بأنها واقعة في مصيدة خداع نصبتها لها واشنطن.

رمز الخبر 189167

تعليقك

You are replying to: .
3 + 1 =