الأركان العامة للقوات المسلحة: لن نسمح للعدو بتمریر أهدافه الجائرة

أعلنت هیئة الأركان العامة للقوات المسلحة خلال بیان أصدرته الیوم الأربعاء، دعمها الحاسم لخطوة الحكومة فی خفض الإلتزام بالتعهدات النوویة؛ مؤكدة ان الجمهوریة الإسلامیة بالإعتماد علي إقتدارها وطاقاتها الذاتیة وتعزیز قواها الداخلیة، وإیلاء مزید من الإهتمام من ذی قبل الي الإقتصاد المقاوم، ستتمكن من تجاوز هذا المنعطف الصعب وستحول دون تحقیق العدو أهدافه الجائرة.

وجاء فی هذا البیان، نقلا عن مركز العلاقات والتبلیغات الدفاعیة التابعة للأركان العامة للقوات المسلحة، انه خلال السنوات التی مضت علي تنفیذ الإتفاق النووی، قد أثبتت الجمهوریة الإسلامیة علي الدوام، بأنها ملتزمة بكافة تعهداتها وان نتائج التفتیشات وتأكید الوكالة الدولیة للطاقة الذریة علي النشاطات السلمیة للجمهوریة الإسلامیة، خیر دلیل علي هذا الإدعاء.

ویضیف البیان، ان الیوم وبعد مضی عام علي هذه الوعود، لم یتخذ أی إجراء عملی من قبل الأطراف الأوروبیة للإتفاق علي أرض الواقع وان هذه الحقیقة ذُكرت مرارا فی تصریحات مسؤولی البلاد، فیما قامت الإدارة الحاكمة فی الولایات المتحدة التی أخذت بالزوال منذ سنوات، وفی إجراء غیر عقلانی، قامت بفرض مزید من الحظر علي الجمهوریة الإسلامیة فی الذكري السنویة لإنسحابها من الإتفاق النووی.
وتابع، ان فی ضوء مثل هذه الظروف، قررت الجمهوریة الإسلامیة بتنفیذ قرار یقوم علي ثلاثة أسس وهی العزة والحكمة والمصلحة (قرار خفض التعهدات النوویة) فی إطار الإتفاق النووی، وانها عازمة وبكامل الإقتدار علي الدفاع عن الحقوق الحقة للشعب الإیرانی فی هذا المجال.
كما تعلن هیئة الأركان العامة للقوات المسلحة عن دعمها لهذا القرار وتطمئن الشعب الإیرانی الشریف والثوری بأن الجمهوریة الإسلامیة وبالإعتماد علي إقتدارها وطاقاتها الذاتیة وتعزیز قواها الداخلیة، وإیلاء مزید من الإهتمام من ذی قبل الي الإقتصاد المقاوم، ستتمكن من تجاوز هذا المنعطف الصعب وستحول دون تحقیق العدو أهدافه الجائرة.
وفی الختام یؤكد البیان، 'اننا نحذر الأعداء من أن أی تحرك محتمل من جانبهم، سیواجه ردا باعثا علي الندم من قبل الشعب الإیرانی وأبناءه الثوریین فی القوات المسلحة'.

رمز الخبر 189471

تعليقك

You are replying to: .
1 + 10 =