الميرال شمخاني : حظر وزير الخارجية مؤشر على فشل "الضغوط القصوى" الامريكية

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني "الاميرال علي شمخاني"، في مدونة له، ان فرض الحظر على وزير الخارجية "محمد جواد ظريف" بعد ان رفض اقتراح ترامب للحوار المباشر معه، مؤشر على توقف قطار "ستراتييجة الضغوط القصوى" الامريكية في "محطة الفشل"، وبات امام ركّابه خيار واحد وهو تغيير بوصلة السكة باتجاه تنفيذ التعهدات واحترام الحقوق المشروعة للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف الاميرال شمخاني في مدونته، ان ترامب سعى عبر انسحابه من الاتفاق النووي واستخدام ستراتيجية الضغوط القصوى ضد ايران، سعى وراء اركاع منافسيه المحليين والدوليين وان يظهر للجميع بانه شخص مميز وقادر عبر اسلوبه هذا تحقيق على اكبر نسبة من المصالح مقابل اقل كلفة.

وتابع : ان ستراتيجية الضغوط القصوى اعدت من خلال التركيز على  تقويض الركائز الاساسية لاقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية، اي القيادة والشعب والحرس الثوري والجهاز الدبلوماسي؛ وتم على اثره استخدام اداة الحظر بوصفها الخطوة الاقل كلفة لاستهداف اسس القوة في ايران.
ونوه امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، الى ان الرد البارد والقائم على المواجهة من جانب الشعب، والتحسن المستدام للظروف الاقتصادية في البلاد، فضلا عن الاجراءات الاقليمية والدولية المؤثرة والمواقف الحاسمة لسماحة قائد الثورة، ادى جميع ذلك الى فشل ترامب في نهجه الذي كان قد بدأه؛ و وضع الاخير، بصوروة لم يسبق لها نظير، امام ضغوط داخلية من قبل منافسيه وايضا المجتمع الدولي.
وشدد الاميرال شمخاني، على ان دبلوماسية الجمهورية الاسلامية الايرانية الفاعلة والمؤثرة لن تخضع للحظر اطلاقا.

رمز الخبر 189979

تعليقك

You are replying to: .
6 + 11 =