الشعب الايراني قادر على الصمود امام قوى الاستكبار

قال رئيس الجمهورية حسن روحاني ، ان الشعب الايراني اليوم يمتلك القدرة لمواجهة قوى الاستكبار العالمي.

وفي كلمة أمام الاستعراض العسكري في طهران بمناسبة ذكرى الدفاع المقدس، (الحرب المفروضة على ايران ابان فترة 1980- 1988) قال الرئيس روحاني ان اعداء الثورة الاسلامية ومنذ اليوم الاول بدءوا محاولاتهم المستميتة في مواجهة الشعب الايراني ، ومن بين محاولاتهم الاخلال بالأمن والتأمر لتقسيم البلاد واغتيال رموز الثورة كالشهيد مطهري والشهيد بهشتي والشهيدين رجائي وباهنر وغيرهم ممن ساروا في موكب الشهادة.

ولم يكتف الاعداء بهذا بل عملوا على وضع المخططات لزعزعة القوات الأمنية والدفاعية في البلاد.

واشار روحاني الى ان الامام الخميني الكبير وانطلاقا من وعيه وخبرته كانت اولى توجيهاته للشعب هي الصمود والمواجهة لكل المتآمرين الذين تحركوا في عدة أماكن لاضعاف اساس الثورة الاسلامية ، وبالتالي فان الشباب الغيارى وأبناء القوات المسلحة تصدوا لهم ، لكن العدو لجأ في النهاية الى اشعال الحرب المفروضة على ايران.

واضاف الرئيس روحاني ان الامام الخميني (رض) واجه كل هذه المؤامرات بحكمة ووعي ، وأول خطوة خطاها هي تقوية الجيش، ثم بادر الى تأسيس قوات ثورية جديدة هي قوات حرس الثورة ، والى جانب ذلك اصدر توجيهاته بتشكيل قوات التعبئة الشعبية، وهذه القواعد الثلاث هي التي حافظت على البلاد وامنها واستقلالها.

واشار الرئيس روحاني الى ان قواتنا المسلحة وبتوجيهات الامام الراحل وحضور الشعب في جميع الساحات استطاعت الصمود في حرب الثماني سنوات أمام اعداء الاسلام وعملائهم.

واوضح ان شعبنا وقف بشجاعة أمام قوى الشرق والغرب المدعومة بأموال الرجعية العربية ، ورغم ما قدم من خسائر في تلك الحرب فانه أرسى قيما كبرى وصارت الحرب مبعثا لاظهار كنوز هذا الشعب، كما قال قائد الثورة الاسلامية.

وأكد أن ذلك الصمود هو الذي جعل اعداء إيران اليوم يخشون من أي تجاوز على أرضنا ومياهنا ، لكن العدو انتهج  خلال السنوات الاخيرة اساليب جديدة كالارهاب الاقتصادي لكن شعبنا تحمل الحظر طوال 40 عاما وخاصة السنوات العشر الاخيرة ، وسيتمكن بالصمود والتلاحم والجهاد في الميدان الاقتصادي من تجاوز هذه المرحلة الصعبة بنجاح.

رمز الخبر 190179

تعليقك

You are replying to: .
2 + 8 =