روحاني:اتهام الدول الاوروبية الثلاث لايران لا اساس له

اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني البيان الاخير الصادر عن الدول الاوروبية الثلاث بريطانيا والمانيا وفرنسا ضد ايران بانه اتهام لايران لا اساس له.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جرى بين الرئيس الايراني حسن روحاني والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل في مقر اقامة الوفد الايراني في نيويورك حيث جرى البحث حول حفظ وتنمية العلاقات الاقتصادية والتعاون الثنائي وكذلك مبادرة الرئيس روحاني الجديدة لحفظ الامن في منطقة الخليج الفارسي وهي "مبادرة هرمز للسلام" خاصة في ظروف المنطقة الحساسة الراهنة ، واكدا عزمهما على الارتقاء بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وفي اللقاء اشار الرئيس روحاني الى ان المانيا كانت على الدوام شريكا مهما جدا لايران ، مؤكدا على العلاقات التقليدية والودية بينهما.

كما اكد الرئيس الايراني مسؤوليات وواجبات الاطراف الاخرى في الاتفاق النووي ومنها المانيا للحفاظ على هذا الاتفاق الدولي المهم بعد خروج اميركا احادي الجانب منه ، معتبرا البيان الاخير الصادر عن فرنسا والمانيا وبريطانيا بانه اتهام لا اساس له ضد ايران.

من جانبها جددت المستشارة الالمانية دعمها لاستمرار الاتفاق النووي داعية الى احترام هذا الاتفاق الدولي المهم والغاء الحظر مؤكدة عزم المانيا وسائر الدول الاوروبية على الاسراع بتفعيل الالية المالية "اينستكس".

وحول مشروع مبادرة هرمز للسلام قالت انها ستقوم بدراسة هذا المشروع باهتمام وتدعم اي خطوة حكيمة لخفض حدة التوترات في المنطقة.

الرئيس روحاني: الحظر الاميركي سيتلاشى على الامد البعيد

روحاني:اتهام الدول الاوروبية الثلاث لايران لا اساس له

من جهة اخرى اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان اجراءات الحظر والغطرسة الاميركية ستتلاشى على الامد البعيد، وذلك خلال لقائه برئيس وزراء اسبانيا بيدرو سانشيز على هامش الاجتماع الـ 74 للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك حيث تباحث الجانبان حول سبل تطوير العلاقات الثنائية وكذلك المبادرة الجديدة للرئيس روحاني للحفاظ على امن الخليج الفارسي والتي تعرف باسم "مبادرة هرمز للسلام".

واشار الرئيس روحاني الى الطاقات والامكانيات الواسعة للبلدين ايران واسبانيا ، واكد ضرورة العمل لتعزيز هذه العلاقات واضاف، ان اجراءات الحظر والغطرسة الاميركية ستتلاشى على الامد البعيد الا ان العلاقات العريقة والتاريخية بين الدول الصديقة مثل ايران واسبانيا يجب ان تظل راسخة.

كما اكد الرئيس روحاني ضرورة تطوير العلاقات العلمية والجامعية والتكنولوجية وتطور التعاون في مجال البيو والنانو تكنولوجي بين ايران واسبانيا.

من جانبه اعرب رئيس وزراء اسبانيا عن اسفه لمعاناة الشعب الايراني جراء الحظر احادي الجانب المفروض عليه واكد من جديد دعم بلاده للاتفاق النووي ولفت الى عزم اسبانيا على تطوير العلاقات مع ايران.

ونوه سانشيز الى مبادرة الرئيس الايراني لايجاد تحالف الامل وقال، اننا نعرفك منذ اعوام طويلة بصفة رجل سلام ونامل بان تفضي هذه المبادرة الى خفض التوترات في المنطقة.

روحاني : سلوك اميركا هو ارهاب دولة

روحاني:اتهام الدول الاوروبية الثلاث لايران لا اساس له

الى ذلك وصف الرئيس الايراني "حسن روحاني" سلوك اميركا العدواني في فرض الحظر على الشعب الايراني بانه ارهاب دولة وذلك لدى استقباله مساء الثلاثاء الرئيس السويسري على هامش الدورة 74 لاجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة بنيويورك على تنمية العلاقات بين البلدين.

واعرب روحاني في هذا اللقاء ، عن شكره للمساعدات والمساعي التي تبذلها سويسرا بصفتها راعية المصالح الايرانية في الولايات المتحدة، مضيفا: لطالما كانت سويسرا دولة ثقافية بالنسبة لنا، ولدينا علاقات تاريخية وتقليدية جيدة مع بلدكم.

وتطرق الرئيس الايراني الى الجهود التي تبذلها الحكومة السويسرية لانشاء قناة مالية للتبادل الاقتصادي بما فيها شراء الادوية، مضيفا: من المؤسف، فإن الحكومة الاميركية وخلافا لمواقفها المعلنة، تعمل أيضا على ايجاد مشاكل امام اجراء التعاملات المصرفية بين ايران وسويسرا حتى في مجالات مثل شراء الأدوية أو المساعدات الإنسانية ، وهذا عمل إرهاب دولة من قبل اميركا لأنه مرتبط عمليا بقتل الأطفال والمرضى.

من جانبه اشار الرئيس السويسري في هذا اللقاء الى العلاقات بين البلدين على مدى المائة عام الاخيرة، وقال: تقاليد سويسرا الإنسانية والحيادية متجذرة في تاريخها وترحب بأي مبادرة إنسانية تساهم في تخفيف التوترات الاقليمية.

وتابع "اولي ماورر": في هذا السياق فان سويسرا حريصة على سماع خطة الدكتور روحاني لضمان أمن المنطقة المسماة "مبادرة هرمز للسلام" أو الأمل.

رمز الخبر 190202

تعليقك

You are replying to: .
2 + 8 =