طهران والدوحة ترغبان في بناء علاقات اخوية مع دول الخليج الفارسي

اكد رئيس الجمهورية "حجة الاسلام حسن روحاني"، ان ايران وقطر تقيمان علاقات متنامية وقائمة على اسس الصداقة فيما بينهما، وقال : ان ارادة البلدين قائمة على بناء اواصر اخوية مع الدول المطلة على الخليج الفارسي.

وخلال الاتصال الهاتفي لامير دولة قطر "الشيخ تميم بن حمد ال ثاني" معه، اعرب "الرئيس روحاني" عن امله بان تؤدي التطورات الدولية الاخيرة الى اعادة النظر  في السياسات العدائية التي ينتهجها عدد من بلدان المنطقة، وبما يسهم في تعزيز فرص الحوار والتوصل الى اتفاقات اقليمية.  
وفيما اكد ضرورة توسيع وتعميق الاواصر بين طهران والدوحة، بما يشمل كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك، قال الرئيس الايراني : ان التسريع في وتيرة الاتفاقات الثنائية يخدم مصالح الشعبين الايراني والقطري والمنطقة جمعاء.
كما نوه بالاتفاقات التي توصل اليها كبار مسؤولي البلدين خلال الاجتماع الاقتصادي المشترك في اصفهان؛ متطلعا الى تنفيذ هذه المشاريع خدمة لعلاقات بين طهران والدوحة.
وتابع : ان ما يثير استغرابنا قناعة بعض الجيران بان امنهم يتحقق تحت ظل الكيان الصهيوني المجرم الذي يكن العداء للمنطقة والدول الاسلامية جميعا.
وقال روحاني : نحن في دول المنطقة بصفتنا اشقاء وجيران قادرون على حل مشاكلنا بانفسنا، واقطع باليقين ان الاشهر القادمة ستشهد بفضل التعاون المشترك تحسنا في الظروف على صعيد العلاقات بين دول المنطقة.
وردا على دعوة الامير القطري الرسمية لزيارة الدوحة، تطلع روحاني الى اجراء هذه الزيارة في الفرصة المناسبة.
الى ذلك، اعتبر "الشيخ تميم ال ثاني" العلاقات بين ايران وقطر "ستراتيجية ومتنامية؛ مؤكدا ان تنفيذ الاتفاقات الثنائية تخدم مصالح شعبي البلدين؛ ولافتا الى ان قطر تبذل قصارى جهدها في هذا الخصوص.
وفي معرض الاشارة الى القضايا الراهنة داخل المنطقة، صرح امير دولة قطر انه يؤمن بضرورة توسيع التعاون بين ايران ودول منطقة الخليج الفارسي اكثر فاكثر، وان تكون ايران طرفا للحوار في اي اتفاق يهدف الى تامين المنطقة.   
كما اكد الشيخ تميم للرئيس روحاني، بان الجميع منزعج من الاجراءات غير المسؤولة التي تصدر عن عدد من بلدان المنطقة؛ متطلعا الى عودة الحوار بين ايران ودول الخليج الفارسي في ضوء التطورات الدولية الاخيرة.

رمز الخبر 191613

تعليقك

You are replying to: .
7 + 1 =