ايران مستعدة لدعم وتسهيل الحوار بين الفصائل الافغانية

أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة ان ايران تتابع بجد وعن قرب وعلى أعلى المستويات الأمنية والسياسية التطورات الجارية في افغانستان ، كما أنها على اتصال وحوار مع جميع الفصائل الافغانية.

وفي حديثه الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين اعتبر ان طريق الحل السياسي للمشكلة الافغانية هو الحفاظ على وحدة اراضي هذا البلد والتمسك بمنجزات العقدين الماضيين ، والحوار الحقيقي بين الفصائل الافغانية ، مؤكدا ان ايران على ان ايران على استعداد لدعم هذا الحوار.

واضاف خطيب زاده ان أمن ايران يتداخل مع أمن افغانستان ومن الطبيعي اننا نتابع بجد مايحدث في هذا البلد.

وحول مشاورات ايران مع دول المنطقة بشأن الأزمة الافغانية قال خطيب زادة ان مستقبل افغانستان يجب ان يصاغ داخل هذا البلد ، ولايمكن لأي بلد ان يقرر مستقبل افغانستان ، لكن على الجميع ان يقدموا المساعدة .

واشار خطيب زادة الى أن العنف يتصاعد في افغانستان وبعض القوميات تتعرض لضغوط كبيرة ، داعيا الى مراعاة حقوق هذه القوميات ، كما أكد مجددا ان مستقبل افغانستان يضمنه الحل السياسي.

وردا على سؤال لمراسل وكالة ارنا حول موقف إيران من طالبان، قال خطيب زادة، ان طالبان ليست ولن تكون كل أفغانستان، لكنها جزء من هذا البلد وجزء من الحكومة والحل المستقبلي لأفغانستان، المهم هو تشكيل حكومة شاملة تضم جميع الجماعات الأفغانية وتحقق حلا سلميا ودائما في أفغانستان.

امريكا تواصل مسارها الخاطئ في المنطقة

وبخصوص الهجمات التي نفذتها مقاتلات امريكية على منطقة بوكمال على الحدود السورية مع العراق، صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان الولايات المتحدة ما زالت تسير في الاتجاه الخاطئ بالمنطقة، وما نراه هو أن الادارة الأمريكية تنتهج سياسات فاشلة، ليس فقط من حيث العقوبات، ولكن أيضا من حيث السياسات الإقليمية.

واضاف خطيب زادة متوجها الى الادارة الامريكية : ننصح امريكا بتغيير مسارها بدلا من انتهاج السلوك العاطفي وخلق الأزمات والتوتر وايجاد المشاكل لشعوب المنطقة، وان تسمح  لشعوب المنطقة بتقرير مصيرها دون تدخل منها، مؤكدا ان ما تفعله الولايات المتحدة هو زعزعة الأمن في المنطقة والذي سينعكس عليها ايضا.

رمز الخبر 191999

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =