خطيب زادة: بريطانيا تتهرب من التزاماتها الدولية بطردها اللاجئين لها الى رواندا

انتقد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة عزم الحكومة البريطانية طرد اللاجئين وطالبي اللجوء من اراضيها وارسالهم قسرا الى رواندا، معتبرا ذلك تهربا من التزاماتها ومسؤولياتها الدولية.

وقال خطيب زادة، في تصريحه اليوم الجمعة، إن نقل هؤلاء اللاجئين خارج الاراضي البريطانية قسرا يتعارض مع روح ونص المعاهدات الخاصة باللاجئين.

واضاف: إن القاء مسؤولية هؤلاء عاتق على بلد آخر هو انتهاك للحقوق الواردة في معاهدات اللجوء وقوانين حقوق الانسان وبمثابة عدم اكتراث لجميع الاعتبارات الانسانية والاخلاقية.

ورفض متحدث الخارجية الايرانية اعتبار اللاجئين سلعة وممارسة العنف والسلوكيات المهينة بحقهم بما يعد انتهاكا للكرامة الانسانية واشار الى استضافة الجمهورية الاسلامية الايرانية للملايين من اللاجئين وقال: ان مشروع الحكومة البريطانية لطرد اللاجئين ياتي في الوقت الذي تسعى فيه بريطانيا وسائر الدول الغربية دوما لتجاهل جهود الجمهورية الاسلامية الايرانية في ادارة ومتابعة شؤون الملايين من المهاجرين واللاجئين.

واكد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي ظل التزامها بالاعتبارات الانسانية واستلام الحد الادنى من المساعدات الخارجية، تستضيف الملاييين من اللاجئين خاصة من الدولة الجارة افغانستان وهو الامر الذي حظي مرارا بتقدير واشادة المؤسسات الدولية المعنية بشؤون اللاجئين.

وقد توصلت لندن إلى اتفاق مثير للجدل مع كيغالي أُعلن عنه الخميس يقضي بإرسال المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يعبرون المانش إلى رواندا.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في خطاب قرب دوفر في جنوب شرق انكلترا "اعتبارا من اليوم.. أي أشخاص يدخلون إلى المملكة المتحدة بشكل غير شرعي إضافة إلى أولئك الذين وصلوا بشكل غير شرعي منذ الأول من كانون الثاني/يناير قد يعاد نقلهم إلى رواندا".

رمز الخبر 192213

سمات

تعليقك

You are replying to: .
5 + 13 =