مزاعم القضاء السويدي ضد "حميد نوري" لا تتسم بالعدالة وغير شرعية

انتقد امين لجنة حقوق الانسان الايرانية "كاظم غريب ابادي"، استمرار السلطات السويدية في اعتقال المواطن الايراني "حميد نوري" ومذكرة الاتهام الصادرة بحقه من قبل النيابة العامة في هذا البلد وذلك على خلفية اتهامات واهية، والمطالبة بانزال عقوبة السجن المؤبد ضده؛ واصفا هذه المحكمة بانها لا تتسم بالعدالة وغير شرعية ومزيفة.

واضاف "غريب ابادي" في تصريح له (الاثنين)، ان فترة الاعتقال التعسفي الذي طال هذا الواطن الايراني في السويد حتى تاريخ احاطة عائلته بهذا القرار، من شانه ان يشكل نوعا من التغيبب القسري.

واضاف، كما ان التعامل بعنف خلال عملية الاعتقال وعدم رعاية معايير الكرامة الانسانية معه، شكّل انتهاكا لمعاهدة فيينا 1963.

وفيما اشار الى البيان الصادر عن اسرة المعتقل الايراني حميد نوري، والتاكيد بأنها لم تكن على علم بمصير ابنها على مدى عامين من تاريخ اعتقاله التعسفي بالسويد، يعد انتهاكا سافرا لمعايير حقوق الانسان. 

ولفت رئيس لجنة حقوق الانسان الايرانية، بان النيابة العامة السويدية اصبحت بقرارها المتمثل في اعتقال المواطن الايراني حميد نوري، اداة بيد "زمرة المنافقين" الارهابية التي تلطخت يداها بدماء  اكثر من 12000 انسان بريئ. 

وطالب غريب ابادي، الجهات القضائية المعنية لتبادر في سياق الدفاع عن الامن القومي للجمهورية الاسلامية الايرانية، في تطبيق العدالة بشان العناصر التي تقف وراء الجرائم الارهابية والمعادية لايران، لكنها تتلقى الدعم من جانب السلطات السويدية.

رمز الخبر 192271

سمات

تعليقك

You are replying to: .
3 + 8 =