امير عبداللهيان لـ بوريل : مستعدون لاستئناف مفاوضات فيينا في غضون الايام القادمة

قال وزير الخارجية "حسين امير عبداللهيان" : نحن مستعدون لاستئناف مفاوصات الغاء الحظر في فيينا خلال الايام القادمة؛ مؤكدا على ان الحكومة الايرانية تولي اهمية الى مصالح شعبها.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده وزير الخارجية الايراني اليوم السبت بطهران، مع مفوض شؤون السياسة الخارجية والامنية للاتحاد الاوروبي "جوسيب بوريل".

واكد "امير عبداللهيان" : نحن اجرينا مباحثات تفصيلية وايجابية مع الاتحاد الاوروبي؛ مبينا ان حفظ وتوسيع العلاقات مع هذا الاتحاد يأتي ضمن اولويات الجمهورية الاسلامية الايرانية لمواصلة تعاونها مع قارة اوروبا، وبما يشمل كافة الدول الاعضاء وغير الاعضاء في الاتحاد الاوروبي.

واضاف وزير الخارجية : ان مستوى العلاقات ولاسيما التعاون التجاري بين الجانبين لم يرتق الى حجم الطاقات المتوفرة في ايران والدول الاوروبية؛ متطلعا بان تفضي المباحثات القائمة بين ايران وكل دولة اوروبية على حدة وايضا سير المشاورات بينه ومفوض الاتحاد الاوروبي، الى توسيع الاواصر الثنائية وازدهارها.  

وتابع : ان احد القضايا التي تطرقنا اليها اليوم، هو استمرار "المفاوضات بهدف الغاء الحظر" بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والاطراف الاخرى؛ مبينا، ان "السيد بوريل تشاور معي خلال اتصال هاتفي قبل فترة، حول سبل اجتياز المازق الذي وصلت اليه المفاوضات عقب صدور القرار الاخير من الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

واستطرد : انني اكدت له بان الجمهورية الاسلامية الايرانية رحبت بمسار الدبلوماسية والتفاوض القائم على الكرامة والنتائج طبعا؛ كما وجهت دعوة الى السيد بوريل بصفته منسق الاتحاد الاوروبي لزيارة ايران والمتابعة عن كثب وبحضور فرق الجانبين كافة ابعاد هذه القضية.

ومضى امير عبداللهيان يقول، انه "في ضوء هذه المحادثات نحن نستضيف بطهران اليوم السيد بوريل ومورا ومساعديهما؛ حيث اجرينا مباحثات تفصيلية ومعمقة ودقيقة حول مطالب الجمهورية الاسلامية الايرانية، وقد اكدنا للسيد بوريل على استعدادنا لاستئناف المفاوضات في غضون الايام القادمة".

واكد : ان الجانب الاهم بالنسبة للجمهورية الاسلامية، هو تحقيق كامل المصالح الاقتصادية للبلاد عبر الاتفاق المبرم في عام 2015، وعليه فإن حكومة "اية الله رئيسي" سترفض كافة القضايا التي لا تؤثر ايجابيا على كامل مصالحنا الاقتصادية.

وتابع : اننا سنواصل الجهود لحل المشاكل وازالة نقاط الخلاف من مسار المفاوضات التي ستبدا من جديد قريبا؛ كما نامل بان يتحلى الطرف الامريكي، هذه المرة، بالموضوعية والانصاف ويتخذ اجراءات مسؤولة وملتزمة في سياق المفاوضات وبلوغ المرحلة الحاسمة لتحقيق الاتفاق النهائي.

وعلى صعيد اخر، اشار امير عبداللهيان بان اطلع مفوض السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي، على مباحثاته مع وزير الخارجية الروسي "سرغئي لافروف". 

وحول الوضع الراهن في افغانستان، قال : لقد اكدنا على ضرورة تشكيل حكومة شاملة تضم جميع الاقوام الافغانية؛ وهنا الزم على نفسي ان اقدم العزاء بضحايا الزلزال في افغانستان، واؤكد على مواصلة المساعدات الانسانية الى منكوبين اثر هذا الحادث.

وعن محادثات الجانبين بشأن الوضع السوري، طالب وزير الخارجية الايراني بوضع الغاء الحظر الاوحادي على جدول الاعمال وتوفير ظروف امنة وهادئة لشعب سوريا من اجل تقرير مصير بلاده بنفسه.

كما نوه الى الوضع في فلسطين؛ مؤكدا بانه من اهم القضايا المحدقة بنا اليوم.

وندد وزير الخارجية بالاجراءات الاستفزازية من جانب الكيان الاسرائيلي المزيف، مصرحا : اننا لا نحتمل تهديدات الكيان الصهيوني، والجمهورية الاسلامية الايرانية لن تقف مكتوفة الايدي امام تحركاته المخربة التي تستهدف القضايا المتعلقة بنشاطاتها النووية السلمية. 

وحول سائر القضايا التي تباحث حولها مع بوريل اليوم، اشار امير عبداللهيان الى : مكافحة الارهاب والمخدرات وظاهرة الهجرة بما في ذلك مهاجرون الافغان المقيمون في الجمهورية الاسلامية ومواصلة تدفق حشود النازحين من افغانستان صوب الاراضي الايرانية؛ فضلا عن بعض القضايا القنصلية ومطالب الجمهورية الاسلامية بشأن رعاياها المقيمين في اوروبا.

رمز الخبر 192537

سمات

تعليقك

You are replying to: .
3 + 3 =