ايران تنتقد استغلال بعض الحكومات لصلاحيات ومسؤوليات مجلس الامن

انتقد سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي، استغلال بعض الحكومات لصلاحيات ومسؤوليات مجلس الامن الدولي بصورة متكررة.

وخلال اجتماع مجلس الأمن الدولي الذي عقد الثلاثاء بشأن إصلاح المجلس وتحسين أساليب عمله ، اكد تخت روانجي على زيادة كفاءة وفعالية مجلس الأمن في ضوء الطبيعة والنطاق المتغير للتحديات المتعلقة بالسلم والأمن الدوليين ، وقال إن مجلس الأمن يجب أن يلتزم بأهداف ومبادئ الأمم المتحدة في جميع مراحل عملية صنع القرار.

وأضاف: الامتثال الكامل لميثاق الأمم المتحدة يمكّن المجلس من الامتناع عن اتخاذ قرارات تنتهك ميثاق الأمم المتحدة ، أو الاخذ بنظر الاعتبار ظروفا لا تشكل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين ، أو الخوض في قضيا متعلقة بالشؤون الداخلية للدول.

وقال: "ان هذا الامر سيساعد المجلس أيضًا على منع إساءة استخدام أو الإفراط في استخدام الإجراءات المنصوص عليها في الفصل السابع من الميثاق ، وبدلاً من ذلك ، يعمل على الوفاء بالتزاماته في هذا الصدد بشكل صحيح ومسؤول".

وأضاف السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: "إن إصلاح وتحويل المجلس إلى مؤسسة شفافة بالكامل ، تحكمها سيادة القانون ، وقبل كل شيء ، مؤسسة خاضعة للمساءلة ، هي الطريقة الأكثر فاعلية لضمان شفافيتها وفاعليتها وتاثيرها".

وقال مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة إنه تم في السنوات الأخيرة بذل جهود وتدابير كبيرة لتحسين أساليب عمل المجلس ، ومع ذلك ، فإن هذه الجهود بعيدة عن توقعات أعضاء الأمم المتحدة.

وفي إشارة إلى العواقب الإنسانية للعقوبات ، قال إنه ينبغي لمجلس الأمن تقييم فعالية العقوبات وعواقبها البشرية في مختلف مراحل الصراع ، وإذا لزم الأمر ، تعليقها أو إلغاؤها. لأن العقوبات لها عواقب إنسانية خطيرة ، كما رأينا جميعًا خلال وباء كوفيد -19 ، وتعرض صحة وحياة المدنيين للخطر. بالإضافة إلى ذلك ، غالبًا ما يكون العمل في بيئة تسود فيها العقوبات أمرًا صعبًا على النشطاء والعاملين في المجال الإنساني.

كما أشار مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة إلى أهمية التعددية في حل الأزمات والتحديات الدولية ، قائلاً إن نظام الأمم المتحدة يقوم على التعددية. في مواجهة التحديات العالمية الخطيرة والمعقدة ، يجب على المجلس أن ينفذ ويعزز التعددية الحقيقية ، الأمر الذي يتطلب حل وتسوية القضايا الدولية من خلال التعاون.

وقال: "إن مراجعة صريحة لإجراءات مجلس الأمن تظهر أن سلطات ومسؤوليات مجلس الأمن قد اسيء استغلالها مراراً وتكراراً من قبل بعض الحكومات التي سعت لاستخدامه كأداة لتحقيق أهدافها السياسية قصيرة النظر ، وخاصة ضد الدول النامية عبر فرض الضغوط عليها.

وأضاف: "مثل هذا السلوك لا ينتهك فقط ميثاق الأمم المتحدة والمبادئ الأساسية للقانون الدولي ، ولكنه يظهر أيضًا عدم احترام لسلطات وواجبات المجلس ويهدد وحدته وفاعليته".

واعرب سفير إيران لدى الأمم المتحدة عن القلق بشأن تعدد القضايا التي نوقشت في المجلس في السنوات الأخيرة ، مؤكدا أن المجلس يجب أن يتوخى الحذر عند طرح قضايا جديدة للنظر فيها وأن يكون متسقا مع أولوياته.

قال إنه من أجل منع مضاعفة الجهود والتعدي على واجبات الجمعية العامة ، يتعين على المجلس تحسين الاتصال والتعاون مع الجمعية العامة وهيئات الأمم المتحدة الأخرى بشأن المسائل المشتركة بين الوكالات.

كما أشار تخت روانجي إلى تقارير مجلس الأمن السنوية إلى الجمعية العامة ، مضيفًا أن هذه التقارير يجب أن تساهم في الشفافية والمساءلة اللازمتين للقرارات والإجراءات التي يتخذها مجلس الأمن.

وأشار إلى أنه خلال المناقشات الأخيرة في الجمعية العامة حول هذه المسألة ، جددت الغالبية العظمى من الدول الأعضاء طلبها إلى مجلس الأمن بتقديم تقرير سنوي يتجاوز مجرد قائمة حول أنشطته.

رمز الخبر 192573

سمات

تعليقك

You are replying to: .
2 + 10 =