ايرواني: هناك دوافع سياسية وراء المزاعم الباطلة ضد إيران في حرب أوكرانيا

صرح أمير سعيد ايرواني ، سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية ومندوبها الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة ، بأن هنالك دوافع سياسية تكمن وراء تحرك بعض الدول لربط المزاعم التي لا أساس لها ضد إيران في حرب أوكرانيا بالقرار الاممي رقم 2231.

ورفض السفير والممثل الدائم لجمهورية إيران الإسلامية لدى الأمم المتحدة في نيويورك المزاعم التي لا أساس لها بشأن نقل إيران لطائرات مسيرة لاستخدامها في الحرب في أوكرانيا ، مؤكدا أن هذه المزاعم لا علاقة لها بالقرار الاممي 2231.

وفي أعقاب الاجتماع المغلق لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة ، الذي عقد بناء على طلب أوكرانيا للبحث في مزاعم دور الطائرات المسيرة الإيرانية في الحرب في هذا البلد، أعرب سفير ومندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة عن وجهات نظر جمهورية إيران الإسلامية فيما يتعلق بالأزمة في أوكرانيا ومحاولات بعض الدول لربط أزمة أوكرانيا بالقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي بشأن الاتفاق النووي.

ووصف ايرواني موقف إيران بشأن الوضع في أوكرانيا بأنه واضح ومتسق ، وهو ما تم التأكيد عليه باستمرار منذ بداية الأزمة فيها.

وأضاف السفير والمندوب الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة: لقد أكدنا دائمًا على أنه يجب على جميع أعضاء الأمم المتحدة الاحترام الكامل للأهداف والمبادئ الواردة في ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي ، بما في ذلك السيادة والاستقلال والوحدة وسلامة الأراضي.

وأضاف إيرواني: إن إيران كدولة عانت ثماني سنوات من العدوان والحرب المفروضة (عليها من قبل نظام صدام خلال الفترة 1980-1988)، دعمت باستمرار السلام والإنهاء الفوري للحرب في أوكرانيا وطالبت الأطراف بممارسة ضبط النفس وتجنب زيادة التوتر والدخول في عملية حقيقية لحل وتسوية الخلافات ومعالجة جذور هذه الظروف.

وقال: "نحن ندعم الجهود الجارية لإيجاد حل لهذا النزاع، وفي هذا الصدد ، أجرى وزير خارجية جمهورية إيران الإسلامية اتصالات مع نظرائه في طرفي النزاع في مناسبات مختلفة".

وأشار سفير إيران ومندوبها الدائم: لطالما قالت إيران إنها ترفض المزاعم التي لا أساس لها بشأن نقل طائرات مسيرة لاستخدامها في النزاع في أوكرانيا.

وأعرب عن خيبة أمله من أن بعض الدول لا تتبع سوى الدوافع والأهداف السياسية في الأزمة الأوكرانية ، وأضاف: من خلال شن حملة استخبارات مضادة وحرب نفسية ضد إيران ، تحاول هذه الدول تقديم تفسير مضلل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231  وايجاد صلة بين الادعاءات التي لا أساس لها والقرار 2231.

وأضاف إيرواني: إيران تؤكد على أن القضايا المحيطة بالنزاع الحالي في أوكرانيا لا علاقة لها إطلاقا بالقرار 2231 شكلا ومضمونا ، وأي نشاط في هذا الصدد هو خارج القرار وجدول أعمال الأمانة العامة. بالإضافة إلى ذلك ، نعتقد اعتقادًا راسخًا أن أيا من أسلحة إيران المصدرة ، بما في ذلك الطائرات المسيرة، إلى دول أخرى لا يخضع للفقرة 4 من الملحق ب من القرار 2231.

وأكد سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة: ان جمهورية إيران الإسلامية تواصل تعاملها البناء لحل وتسوية النزاع في أوكرانيا.

رمز الخبر 193374

سمات

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =