اللواء سلامي: سنرد على أعمال الأعداء الشريرة

قال قائد قوات حرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي ان الحضور الكبير والحماسي للشعب الإيراني وخاصة الشباب، يشير إلى أن الشباب الإيراني عازمون وأقوياء ضد الاستكبار ولايزالون يقفون إلى جانب الثورة الإسلامية.

وفي تصريح على هامش مسيرات اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي، قال اللواء سلامي، اليوم الجمعة،يطالب المشاركون في المسيرات بالانتقام فقط؛ مؤكدا، لقد انتصرنا على المشاكل العظيمة، والأحداث الأخيرة لن يتأثر على مسيرة ثورتنا.

وصرح أن الناس في الساحة ولايهدد أي خطر ثورتنا، واضاف: ان الأعداء وضعوا قواتهم في حالة تأهب ويخشون من تحرك الجمهورية الإسلامية ضدهم، وبالتالي فهم الآن في موقف دفاعي خوفا من تحرك إيران ضدهم.

واضاف، يعرف الأعداء أننا سنرد بالتأكيد على نتيجة أفعالهم التدخلية والمؤذية، لكننا الآن لا نستطيع أن نقول أين وكيف؟ بالطبع، هذه قضايا تبقى لنا، لكن الأعداء لاحقا و في يوم الحادثة ينتبهون .

و أكد أنه من يسلب الهدوء من شعبنا لن ينعم بالراحة ابدا.

وفي إشارة إلى الحضور الحماسي لفئات مختلفة من الشعب في مسيرة اليوم، قال قائد الحرس الثوري: نأمل أن تكون وسائل الإعلام الأجنبية عادلة وصادقة بحيث يمكنها انعكاس كل مجد وحقيقة الحضور الواسع للشعب الإيراني.

رمز الخبر 193453

سمات

تعليقك

You are replying to: .
2 + 14 =