كاظمي قمي: أمن المنطقة رهن للاستقرار في أفغانستان

قال الممثل الخاص لرئيس الجمهورية في شؤون أفغانستان "حسن كاظمي قمي" : إن استقرار وأمن المنطقة رهن بأمن واستقرار أفغانستان،لافتا إلى أن دول المنطقة عازمة على مساعدة هذا البلد لتعزيز أمنها واستقرارها.

وأكد كاظمي قمي، الذي يتواجد حاليا في روسيا للمشاركة في الجولة الرابعة من المحادثات الأفغانية بمشاركة الدول المجاورة لأفغانستان، في تصريح لوسائل الإعلام الروسية، أن استقرار وأمن المنطقة رهن بأمن واستقرار أفغانستان.

وتنعقد في العاصمة الروسية، اليوم الأربعاء، الجولة الرابعة من المحادثات الأفغانية بمشاركة الدول المجاورة لأفغانستان في ما يُعرف بـ"إطار موسكو". 

وأضاف كاظمي قمي: كلما تتحسن الأوضاع في أفغانستان سياسياً واقتصادياً، سيؤدي ذلك إلى تعزيز الأمن في المنطقة، معتبرا أن التعاون بين دول المنطقة هو سبيل القضاء على الإرهابيين فيها.

وأشار الممثل الخاص لرئيس الجمهورية في شؤون أفغانستان إلى الظروف الصعبة التي تعيشها أفغانستان قائلا: للأسف هذه المشاكل هي نتيجة 20 عامًا من الاحتلال الأمريكي لهذا البلد، والذي أدى إلى تدمير البنى التحتية لها وبعد الانسحاب الأمريكي المخطط له من أفغانستان، نشهد ظروفا بالغ الصعوبة في المجال السياسي والأمني والاقتصادي وحتى الاجتماعي في هذا البلد.

رمز الخبر 193504

سمات

تعليقك

You are replying to: .
7 + 8 =