وزير الخارجية: انسحابنا من معاهدة "ان بي تي" وارد إذا لم يصحح الاتحاد الأوروبي موقفه

اشار وزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ردا على قرار البرلمان الأوروبي ضد الحرس الثوري الإسلامي الى احتمالية انسحاب الجمهورية الاسلامية الايرانية من معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية إذا لم يصحح الاتحاد الأوروبي موقفه.

وقال وزير الخارجية في تصريح صحفي : إذا لم يتحرك الأوروبيون بعقلانية ولم يصححوا مواقفهم، فإن أي رد محتمل من جانب ايران وارد، لافتا الى احتمالية انسحاب الجمهورية الاسلامية الايرانية من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية (ان بي تي) .

واكد امير عبد اللهيان ان البرلمان الأوروبي اتخذ قراراً عاطفياً لا عقلانياً وهو جاء كحركة استعراضية، مضيفا : ان مشروع قرار البرلمان الإيراني للرد على البرلمان الأوروبي إجراء مضاد وسيكون ملزما للحكومة باعتبار القوات الاوروبية جيشاً إرهابياً.

وقال ان لهذا الاجراء البرلماني تأثيرات مهمة في التكوين العسكري للقوات العسكرية في المنطقة.

ولفت أمير عبد اللهيان الى انه تباحث مع مفوض السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، والرئيس الدوري للاتحاد الأوروبي، فقد ذكروا أنهم لا يتطلعون إلى تنفيذ هذا القرار وهذا القرار هو مجرد تعبير عن مشاعر أعضاء الاتحاد الأوروبي.

وردا على سؤال مفاده أن احتمال انسحاب إيران من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية أو طرد مفتشي الوكالة سيكون من بين سلوكيات المواجهة الإيرانية، قال وزير الخارجية: "إذا كان عدد قليل من القادة السياسيين الأوروبيين، بمن فيهم وزير الخارجية الألماني، الذين ليس لديه خبرة في مجال الدبلوماسية، إذا لم يتحركوا في اتجاه العقلانية ولم يصححوا مواقفهم، فإن أي احتمال يمكن تصوره.

رمز الخبر 193793

سمات

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =