كنعاني: إفراج السجناء والأموال المحتجزة خلال اليوم واحتمالية إجراء مفاوضات غير مباشرة في نيويورك

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، انه سيتم اليوم إطلاق سراح 5 مواطنين إيرانيين كما نستلم أموالنا المفرج عنها.

 انه قال ناصر كنعاني في مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين: "انه شهدنا عودة الأموال الإيرانية المحجوبة من بريطانيا العام الماضي، ومع سياسة الحكومة تم استلام هذه الأموال بالكامل".

وأضاف: "في إطار الإجراءات الظالمة للحكومة الأمريكية وضغوطها على بعض شركاء إيران التجاريين، تم تجميد بعض الأصول الإيرانية في بعض البلدان، بما في ذلك كوريا الجنوبية".

وتابع: "ولكن بجهود الحكومة، تم إطلاق الجزء المجمد من الأصول المالية الإيرانية في كوريا الجنوبية، واليوم سيكون هذا المبلغ في متناول يد الحكومة والشعب الإيراني بالكامل، وستنفقه الحكومة وفقًا لاحتياجات البلاد".

كما أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية: "انه سيتم إطلاق سراح 5 مواطنين إيرانيين و عملية تبادل السجناء مع الولايات المتحدة اليوم"، مبينا: "اثنان من هؤءلاء المواطنين سيدخلان إلى إيران بناء على رغبتهما، وسينضم أحدهما إلى عائلة في دولة ثالثة، وسيبقى الاثنان الآخران في أمريكا".

القيود الأوروبية الجديدة لا قيمة لها

أشار ناصر كنعاني إلى الإجراءات الأخيرة للإتحاد الأوروبي، وقال: "بعد 18 تشرين الأول/أكتوبر، ستلغي القيود المنصوص عليها في خطة العمل الشاملة المشتركة تلقائياً. ونحن لانقدر القيود التي أعلنها الاتحاد الأوروبي، فإذن سترفع هذه القيود تلقائيا من التاريخ المذكور، وبناء على القانون الدولي، يمكن لإيران أن تتعاون وتتفاعل مع أي دولة ترغب في التفاعل والتعاون."

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: "ان القيود التي أعلنها الاتحاد الأوروبي ليس لها أي قيمة قانونية ودولية وإيران تتفاعل مع الدول الصديقة بناء على القوانين الدولية في إطار مصالحها... نحن نرد بشكل إيجابي على أي إجراء إيجابي، ونأخذ هذا الموضوع في الإعتبار عند تقييم العلاقات مع أوروبا".

التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مستمر

أضاف كنعاني: "ليس لدينا أي قيود في مجال التعاون والتفاعل البناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بناء على اتفاقية الضمانات الشاملة، وسنواصل هذا التعاون، بينما نؤكد على ضرورة اتخاذ مواقف غيرحيادية من قبل الوكالة الدولية".

19 سبتمبر، الموعد النهائي لتنفيذ الاتفاقية الأمنية بين إيران والعراق

كما أشار كنعاني إلى الاتفاقية الأمنية مع بغداد، قائلا: "غداً الثلاثلاء، المصادف يوم 19 سبتمبر هو الموعد النهائي لتنفيذ الاتفاقية الأمنية الإيرانية العراقية، وقد أعلنت الحكومة العراقية أنها ملتزمة بتنفيذ الاتفاقية بشكل جاد وستفي بالتزاماتها في هذا الشأن".

وأكد: "نأمل ونتفاءل أنه بناء على التزام الحكومة العراقية وماجرى في اللقاءات الثنائية، فإن الحكومة العراقية ستكمل هذه العملية في الوقت المحدد".

من المحتمل إجراء مفاوضات غيرمباشرة في نيويورك

بشأن موضوع مفاوضات الفريق الإيراني على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، صرح كنعاني: "إن نيويورك فرصة جيدة للغاية لعقد اجتماعات ومناقشات مختلفة، ومن المقرر أن يعقد رئيس الجمهورية اجتماعات ثنائية هناك".

وأضاف: "إيران تتمسك بطريق الدبلوماسية فيما يتعلق بإيفاء حقوق شعبها وستغتنم الفرص، وليس لدينا أي اعتبارات مقيدة لإجراء المفاوضات من أجل عودة جميع الأطراف إلى خطة العمل الشاملة المشتركة".

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية أنه من الممكن إجراء مفاوضات عبر الوسطاء، ولكن ينبغي التأكيد على أن جهود إيران لرفع العقوبات لن تقتصر على المفاوضات المتعلقة بخطة العمل الشاملة المشتركة.

حصلنا على ارصدتنا في اليابان

ومضى المتحدث باسم وزارة الخارجية يقول إنه ليس لدينا الكثير من المبالغ المالية المحتجزة أو المقيدة في بلدان أخرى، وقال: "كانت لدينا موارد في اليابان تمكنا من الوصول إليها واستطعنا إنفاقها في الحالات التي كنا في حاجة إليها".

وأضاف: "تم أيضًا الإفراج عن جزء من أصولنا في العراق ونتوقع أن يتم الإفراج عن الأصول المتبقية في المستقبل القريب".

و التبادلات التجارية الإيرانية خلال العامين الماضيين
وعن التفاعلات مع الدول الآسيوية في السياسة الخارجية للحكومة الثالثة عشرة قال: ينبغي تقييم مدی تأثير السياسة الخارجية الإيرانية  في تعزيز العلاقات على أساس الأرقام والإحصائيات ملفتا: لقد شهدنا نمو التجارة الخارجية إلى جانب تعزيز العلاقات استناداً إلى الإحصائيات الرسمية الموجودة حول التبادلات التجارية الإيرانية مع شركائها خلال العامين الماضيين.

وأضاف: إن نقل الأصول الإیرانیة وزيادة بيع النفط الإيراني وتوسيع العلاقات الخارجية، وحضور إيران في الاوساط الدولية كلها تدل علی مدى فعالية السياسة الخارجية للحكومة وتحقيق الأهداف المرسومة.

وقال إن عملية العلاقات الخارجية تستغرق وقتا طويلا، ونأمل أن تكون هذه العملية مثمرة بناء على أهدافنا المنشودة.

واعتبر كنعاني قیام بعض الدول بإقامة علاقاتها الخاصة مع إيران أو تحسين هذه العلاقات واستعداد دول أخرى لإجراء حوار مع بلادنا نتيجة دینامیکیة أداء السياسة الخارجية للحكومة واضاف اننا متفائلون بهذا الاتجاه.

عقد اجتماع بين إيران ودول الخليج الفارسي الثمانية في نيويورك
وفيما يتعلق بعقد اجتماع لوزراء خارجية دول الخليج الفارسي الثمانية في نيويورك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: اقترح الأمين العام للأمم المتحدة عقد اجتماع لوزراء خارجية دول الخليج الفارسي الثمانية من أجل تعزيز التآزر في منطقة الخليج الفارسي وأعلنت إيران استعدادها للمشارکة في هذا الإجتماع . وسيعقد الإجتماع في هذا الإطار على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

رمز الخبر 195088

سمات

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =