رئيسي: فلسطين تحولت إلى القضية الإنسانية الأولى والأمة الإسلامية تقدرشجاعة اليمن في الدفاع عن القضية

صرح رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، السيد ابراهيم رئيسي، ان اليوم تحولت قضية فلسطين إلى قضية الإنسانية الأولى وأدرك كل أحرار العالم مظلومية الشعب الفلسطيني.

  انه قال السيد ابراهيم رئيسي خلال خطابه اليوم الأحد في مؤتمر المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب بعنوان "طوفان الأقصى الدولي ويقظة الوجدان الانساني": "أنا سعيد للغاية لوجودي في هذا المؤتمر الذي يشارك فيه العلماء والمهتمين في العالم الإسلامي".

وأضاف: "اليوم من أهم قضايا الأمة الإسلامية هي قضية فلسطين. قال الإمام الخميني (رضي الله عنه) إن قضية فلسطين هي قضية العالم الإسلامي الأولى وان تحرير الأماكن المقدسة هي أولوية العالم الإسلامي"، مؤكدا: "اليوم أصبحت فلسطين قضية الإنسانية الأولى وأدرك كل أحرار العالم مظلومية الشعب الفلسطيني".

وقال رئيس الجمهورية: "إن نظام الهيمنة الذي يديره الأمريكان وبفكر وخطط شريرة، يحتل فلسطين منذ 75 عاما، وبهذه الطريقة ارتكبوا الكثير من الفظائع بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة".

وتابع: "هناك وجهتا نظر بشأن قضية فلسطين؛ أحدهما فكرة المقاومة والصمود والآخر هو الخضوع امام هذا الظلم. لطالما يتطلع الشعب الفلسطيني إلى الوقوف في وجه الظلم. إن عملية التسوية والتطبيع لم ولن تنجح، و"كامب ديفيد" و"شرم الشيخ" و"أوسلو" مثال على ذلك".

وقال رئيسي: "إن سبب عدم قدرة الاتفاقات وعملية التسوية على التقدم بشيء هو أن الطرف الآخر لم ولم يلتزم باتفاقاته ومواثيقه. ولم يلتزم الكيان الصهيوني بأي من القرارات الدولية"، مؤكدا: "ان الرابح اليوم في الميدان هي فلسطين، والخاسرون في هذا الميدان هم الكيان الصهيوني وحلفاؤه".

وأضاف: "على كل أحرار العالم أن يدعموا الحركة التي تدافع اليوم عن أرضه وهويته بشكل مشروع...إن استمرار الاحتلال الصهيوني لا يمنحهم الملكية ولا الشرعية؛ أي نظام قانوني في العالم يقبل أن استمرار الاحتلال يجلب الملكية؟ ولذلك فمن المدهش أن بعض الشخصيات في العالم تنفي هذه القضية الواضحة".

وقال: "إن الكيان الصهيوني يحظى بدعم الأميركيين سواء بالسلاح أو بالمال، ولكن ان حركة الاستشهاد والتضحيات الفلسطينية أزاح القناع عن وجه النفاق الأمريكي الغربي وبالطبع ان نهاية الكيان الصهيوني أمر حتمي ونحن مؤمنون بذلك وان يد القوة اللهية ستظهر من دماء أطفال غزة المظلومين الذين استشهدوا"، مؤكدا: "اننا ندعم أهل غزة وفصائل المقاومة التي وصلت إلى تطور قتالي كبير وتستعمل اليوم الصواريخ المتطورة والطائرات المسيرة",

وأضاف رئيس الجمهورية: "إن ما بدد الجهل في العالم اليوم هو الدماء الطاهرة لأطفال الشهداء في غزة. لقد أصبحت ضمائر الإنسانية اليوم يقضة وبالتالي فإن على الأمة الإسلامية اليوم مسؤولية جسيمة".

وتابع: "إن تيار المقاومة في لبنان وفلسطين وسوريا والعراق واليمن هو في الواقع ناتج عن فكر المقاومة والصمود أمام تطاول وغطرسة نظام الهيمنة، وان تيار الظلم لا يفهم منطق الحوار والتفاوض، والمنطق الوحيد ضده هو القوة والصمود والمقاومة".

وأوضح: "اليوم يجب الإشادة بلبنان وسوريا والعراق واليمن لوقوفهم ضد الكيان الصهيوني. إن اليمن الشجاع والقوي الغيور يدافع عن شعب فلسطين المظلوم، وهذه الشجاعة تقدرها الأمة الإسلامية"، مضيفا:"إذا أتيحت الفرصة لشعوب البلاد الإسلامية، فسوف ترون جيوشًا جاهزة لإرسالها إلى فلسطين، والأمة الإسلامية مستعدة للدفاع عن قضيتها".

وصرح الرئيس الإيراني: "يجب أن يصبح وجه أمريكا والدول التي تدعم الكيان الصهيوني أكثر وضوحا أمام شعوب تلك الدول والعالم التي استخدمت حقوق الإنسان كأداة للضغط على دول العالم"، مبينا: "فقد تحولت حقوق الإنسان أداة بيد تلك الدول للضغط على الأمة الإسلامية".

وقال رئيسي: "إن الإمام الخميني (رض) رفع راية الدفاع عن فلسطين، ولم يتراجع قائد الثورة الإسلامية، آية الله السيد الخامنئي قيد أنملة عن القضية الفلسطينية في هذه السنوات وأكد دائما لمن يسعى للتطبيع مع الكيان الصهيوني، ان تطبيع العلاقات مع هذا الكيان لن يجلب الأمن بأي حال من الأحوال لدول المنطقة ولهذا الكيان نفسه".

وبين أنه لا أحد في العالم يجرؤ على الحديث عن تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، وقال: "هل تستطيع الدول التي طبعت علاقاتها مع الكيان الصهيوني أن ترفع رؤوسها أمام شعبها وأمتها؟".

وأشار رئيس الجمهورية إلى مرور 100 يوم على عملية طوفان الأقصى وقال: "لقد تم تشكيل المحكمة الدولية ضد جرائم الكيان الصهيوني، ويحاول الصهاينة والأميركيون إخراج هذه المحكمة عن مسارها"، مضيفا: "أوجه رسالة إلى الحقوقيين لهذه المحكمة مفادها أنه يجب عليكم اليوم، أولا، أمام الله عز وجل، ثانيا، أمام الضمير الإنساني، وثالثا، أمام التاريخ والمستقبل، أن تحاسبوا على هذا الظلم الذي حل بالإنسانية وحقوق الانسان في العالم".

وأضاف: "إذا أصدرت المحكمة حكماً عادلاً، فتأكدوا أنها ستفخر، وبالطبع ما سيتم تنفيذه لاحقاً أمر آخر، لكن عالم الإنسانية سيثمن الحكم العادل. ولكن إذا ارتعشت أيديهم وتأثروا بقوة الأمريكان والغربيين والثروة والسلطة، فليعلموا أنهم لم يعدلو في حكمهم"

وأكد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الختام: "إن المشاركين في هذا المؤتمر وكذلك العالم الإنساني يتوقعون من محكمة لاهاي صدار حكم عادل".

According to Imam Khomeini (RA), the issue of Palestine is the first issue of the Islamic world and the liberty of the holy Al-Quds is the priority of the Islamic world, he added.

Today, Palestine has become the first issue of humanity and all the free people of the world have realized the oppression and authority of the Palestinians, Raeisi said.

The arrogant powers, backed by the Americans, have occupied Palestine for the past 75 years, and they have committed many atrocities against the Palestinian people and the people of the region, he said.

There are 2 opinions on the issue of Palestine; One is standing and resisting and the other is surrendering to this oppression, he said, adding that the Palestinian people have always chosen to stand up against oppression.

Today, Palestine is victorious, and the Zionist regime and their allies are the losers, he noted

رمز الخبر 195868

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =