وزير الخارجية الإيراني والباكستاني يؤكدان على العلاقات الأخوية بين البلدين

اكد وزير الخارجية الإيراني، حسين اميرعبداللهيان ونظيره الباكستاني جليل عباس جيلاني على العلاقات الاخوية التي يتمتع بها البلدين وضرورة التعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب.

 انه ردا على الاتصال الهاتفي الذي تلقاه من وزير خارجية جمهورية باكستان الإسلامية جليل عباس جيلاني، اعتبر وزير خارجية بلادنا، موقع باكستان في عقيدة السياسة الخارجية وسياسة الجوار للجمهورية الإسلامية الإيرانية موقعا هاما وقال: "من المناسب التركيز على التعاون الأمني والعسكري الذي تم الاتفاق عليه في الماضي وشددت عليه سلطات البلدين، ويجب متابعته بجدية".

وأكد أمير عبد اللهيان: "أن قوات الأمن الإيرانية في قواعدها العملياتية تقابل أي عملية إرهابية في بدايتها ولا تسمح للإرهابيين بالتحرك العملي".

وأشار وزير خارجية بلادنا إلى العملية الأخيرة لمكافحة الإرهاب التي نفذتها القوات الإيرانية ضد جماعة "جيش الظلم"، التي أعلنت مسؤوليتها عن العديد من العمليات الإرهابية، بما في ذلك الهجوم الأخير على مركز شرطة راسك، مؤكدا: "هذه العمليات تمت متماشيا مع الواجبات المباشرة لمقر العمليات في منطقة سيستان وبلوشستان ومن أجل تحييد التهديد الإرهابي العاجل".

وأوضح وزير الخارجية الإيراني: "انه بحسب الأدلة والوثائق، كان أكثر من خمسين إرهابياً يستعدون لتنفيذ عمل إرهابي ضد إيران في هذا المكان، الذي فشل بسبب التحرك في الوقت المناسب للقوات الإيرانية".

وأكد أمير عبد اللهيان على احترام الجمهورية الإسلامية الإيرانية لسيادة وسلامة أراضي صديقتها وشقيقتها وجارتها باكستان، وقال: "إن سيادة باكستان وسلامة أراضيها تثير اهتمامنا الكبير وتعاون البلدين لتحييد وتدمير معسكرات الإرهابيين في باكستان امر ضروري".

وأضاف أمير عبد اللهيان: "في الوضع الذي يقوم فيه الكيان الصهيوني بقتل النساء والأطفال في فلسطين، فإن الحاجة إلى وحدة العالم الإسلامي والدول الكبيرة والفعالة أصبحت محسوسة أكثر من أي وقت مضى".

كما أشار وزير خارجية باكستان في هذه المحادثة الهاتفية إلى الأهداف المشتركة للبلدين في الحرب ضد الإرهاب وقال: "إن الموقف المشترك في الحرب ضد الإرهاب هو جوهر التعاون بين البلدين"، مبينا: "لقد أكدت باكستان دائماً على العلاقات الأخوية والبناءة مع إيران، كما أن الحق في السيادة والسلامة الإقليمية يشكل دائماً موضع اهتمام بالغ لإسلام أباد".

وأكد جليل عباس جيلاني على الاهتمام والاحترام الخاصين من قبل شعب وحكومة باكستان للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وشدد على تطوير العلاقات الأخوية في جميع الجوانب بين البلدين، مضيفا: "نحن جيران ومسلمون منذ زمن طويل... إن الإرهاب هو عدونا المشترك ويجب ألا نسمح للإرهابيين وأعداء العلاقات بين طهران وإسلام آباد بالإساءة على علاقتنا، و التعاون والأخوة هو المحور الرئيسي لعملنا".

ودعا وزير الخارجية الباكستاني في الختام، أمير عبد اللهيان لزيارة رسمية إلى إسلام آباد.

رمز الخبر 195903

تعليقك

You are replying to: .
3 + 9 =