أمين مجلس الأمن الكازاخستاني يدين العدوان الصهيوني على القنصلية الإيرانية بدمشق

أعرب أمين مجلس الأمن القومي الكازاخستاني عن تعازيه لاستشهاد عدد من المستشارين الإيرانيين في سوريا، وأدان الهجوم على القسم القنصلي في السفارة الإيرانية في سوريا.

وعقد علي أكبر أحمديان، ممثل قائد الثورة الاسلامية وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني ، الذي يزور أستانا لحضور اجتماع أمناء مجالس الأمن القومي للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي، اجتماعا ثنائيا مع نظيره الكازاخستاني.

وفي هذا اللقاء أدان أمين مجلس الأمن القومي الكازاخستاني الهجوم على المقر الدبلوماسي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في سوريا (القسم القنصلي للسفارة) معربا عن تعازيه لاستشهاد عدد من المستشارين الإيرانيين في سوريا.

وناقش الجانبان في هذا اللقاء مجموعة واسعة من قضايا التعاون بين البلدين، بما في ذلك المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاستخباراتية والدفاعية، واتفقا على إقامة اتصالات وثيقة من أجل تحقيق الأهداف التي حددها قادة البلدين، وضرورة استمرار الاتصالات الوثيقة لمجلس الأمن القومي للبلدين.

رمز الخبر 196310

تعليقك

You are replying to: .
5 + 4 =