امير عبد اللهيان يلتقي سفراء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في الأمم المتحدة

عقد وزير الخارجية الإيرانية "حسين أمير عبد اللهيان" اجتماعا مع سفراء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في الأمم المتحدة.

وضمن مشاوراته ولقاءاته الدبلوماسية على هامش أعمال الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن في نيويورك ،اعرب امير عبد اللهيان في لقاء حضره سفراء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي عن مواقف ايران تجاه القضية الفلسطينية وجرائم الكيان الصهيوني، مؤكدا على حق ايران في دفاعها المشروع ضد الكيان الصهيوني.

وضمن توضيحه لعملية الوعد الصادق ردا على العدوان الصهيوني على القنصلية الايرانية في دمشق،اشار وزير الخارجية الايراني الى انه وعلى الرغم من ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت قادرة على تنفيذ هذه العملية على نطاق أوسع، إلا أنها استهدفت  ذلك الجزء من المواقع العسكرية الصهيونية الذي تم منه الهجوم على القنصلية الايرانية في دمشق.

واضاف امير عبد اللهيان بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تمكنت من تحقيق أهدافها في إطار الرد العقابي الأدنى، مشيرا الى ان ايران تمكنت من إظهار إرادتها الحاسمة ونقلت رسالتها الى الكيان الصهيوني عبر استهداف  القواعد العسكرية التي تم منها الهجوم على القنصلية الايرانية في دمشق، مكررا بأن ايران لم  تكن  ولن تعمل على توسيع رقعة التصعيد والحرب في المنطقة وهذا هو الكيان الصهيوني الذي يرى استمرار حياته رهنا على توسيع رقعة التوتر والحرب.

واردف وزير الخارجية الايرانية بأن الرد الايراني كان ضمن الدفاع المشروع ووفقا لمبادىء الحقوق الدولية ، موضحا بانه اذا اتخذ الكيان الصهيوني إجراءات ضد مصالح إيران، فإن الرد التالي من جانب ايران سيكون فوريا  وحاسما وعلى أقصى مستوى،مضيفا بأنه  تم نقل هذه الرسالة بوضوح إلى أمريكا والأطراف الأخرى.

وعن اسقاط الدفاعات الجوية الايرانية  مسيرات صغيرة فوق اصفهان،اعتبر امير عبد اللهيان ان الإعلام المؤيد والداعم للكيان الصهيوني وفي محاولة يائسة يحاول تضخيم هذه القضية لخلق انتصار من هزيمة هذا الكيان المتكررة ، فيما لم تتسبب هذه المسيرات الصغيرة التي سقطت في أي أضرار مالية أو بشرية.

كما لفت الى انه ينبغي الأخذ بعين الاعتبار المصدر الاساسي للأزمة الحالية التي سببها إشعال الحروب والإبادة الجماعية وجرائم الحرب وتضافر العدوان الصهيوني ضد غزة والضفة الغربية،موضحا بأنه إذا توقفت الحرب على غزة فسيعود الهدوء الى كامل المنطقة، وسيستفيد الجميع من هذا الاستقرار  بما في ذلك إيران.

وذكّر امير عبد اللهيان بأن أمن المنطقة له أهمية كبيرة بالنسبة للجمهورية الإسلامية الايرانية،مؤكدا على ان الكيان  الصهيوني وبدعم من أمريكا وحلفائها يرتكب مجازر وإبادة جماعية بحق اطفال ونساء فلسطين العزل في غزة.

وفي جزء اخر من تصريحاته أعلن أمير عبد اللهيان أيضا عن إقامة معرض إيران الصناعي السادس " إيران إكسبو 2024" في طهران بمشاركة آلاف الضيوف الأجانب خلال الأسبوع المقبل.

وبعد كلمة  أمير عبداللهيان في هذا اللقاء، أبدى سفراء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وجهات نظرهم بشأن القضية الفلسطينية وكذلك الرد المشروع لإيران على عدوان الكيان الصهيوني.

رمز الخبر 196409

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =