القائد العام للجيش: اي تهديد ضد ايران، يعقبه رد قاس

اكد القائد العام لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية الفريق عبد الرحيم موسوي اليوم الخميس ان عملية الوعد الصادق اظهرت ان اي خطر يتهدد ايران، فانه سيعقبه رد قاس موضحا ان اي دولة ليس لها تاثير على القرارات الايرانية.

واضاف الفريق موسوي الذي كان يتحدث في ملتقى شهداء الجيش بمحافظة كهكيلوية وبوير احمد ان ما يقوم به جيش الكيان الغاصب بمهاجمة غزة، ويقصف الوف النساء والاطفال باسوأ شكل، ليس له اي قيمة عسكرية، بل ان المصداق البارز للعمليات العسكرية هو الرد العقابي وعملية الوعد الصادق التي نفذتها الجمهورية الاسلامية الايرانية واستهدفت نقطة عسكرية من على بعد ازيد من الف و 500 كيلومتر.

واوضح  ان اسرائيل استخدمت جميع تجهيزاتها وقدراتها لمواجهة هذه العملية مضيفا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية نفذت مهمتها بصورة جيدة وبرهنت للعالم بان اي تهديد موجه ضد ايران الاسلامية سيواجه برد دقيق وماحق.

واضاف انه رغم المسافة الجوية المدنية والاقتصادية الطويلة التي توجد في المنطقة، فان هذه العملية نفذت بتلك الدقة التي أثارت فيها اندهاش العالم وجعلته يدرك قوة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية سترد على التهديدات في الزمان والمكان المناسبين بصورة دقيقة وقاطعة، وهذه رسالة موجهة لجميع اعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية.

رمز الخبر 196440

تعليقك

You are replying to: .
6 + 8 =