اسلامي : نأمل بان تواصل الذرية الدولية دورها بعيدا عن الضغوط السياسية

قال مساعد رئيس الجمهورية، رئيس منظمة الطاقة النووية الايرانية "محمد اسلامي" : نحن نتطلع بان تواصل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دورها بنحو مستقل وبعيدا عن الضغوط السياسية، لكي تتوفر امكانية الاستفادة من العلوم والتكنولوجيا النووية بالنسبة لجميع دول العالم.

جاء ذلك في كلمة لرئيس منظمة الطاقة النووية الايرانية، خلال حفل افتتاح "مؤتمر اصفهان الدولي الاول للعوم والتقنية النووية"، اليوم الاثنين في محافظة اصفهان (وسط البلاد).

ولفت "اسلامي"، بان منظمة الطاقة النووية الايرانية ستدشّن في غضون الشهرين المقبلين، اول معهد دولي لتعليم العلوم النووية؛ مؤكدا "اننا نعمل على تحويل هذا المركز الى قطب لتوفير الموارد البشرية في مجال الطاقة النووية، حالا ومستقبلا".   

واردف مساعد رئيس الجمهورية : ايران اتخذت قرارها على غرار سائر الدول الاعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ان تواصل تطوير تقنيتها النووية؛ مبينا ان "كافة الدول تجمع اليوم على ضرورة تصفير نسبة انتشار الكاربون، واعتماد ميثاق اممي في هذا الشأن بحلول العام 2050 م؛ الامر الذي استدعى بان تزيد الدول مفاعلاتها النووية الى 3 اضعاف، وعليه نحن ايضا قمنا بتسريع وتائر تطوير الصناعة النووية في البلاد".

وصرح مساعد رئيس الجمهورية : ايران عازمة على زيادة طاقاتها في مجال توليد الكهرباء النووي، وصولا الى 20 الف ميغاواط بحلول العام 2041 م، وقد بدات المشاريع ذات الصلة بالفعل في شواطئنا الشمالية والجنوبية؛ موجها دعوة الى كافة الدول من اجل المساهمة والاستثمار في هذه المشاريع الوطنية.

وعودة الى موضوع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فقد اكد اسلامي بان التعاون بين ايران وهذه الوكالة يتم حاليا في اطار معاهدة الحظر النووي التي تتصدر ستراتيجيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واستطرد قائلا : وفقا لتقارير الذرية الدولية، فقد نفذت لحد اليوم 22 عملية تفتيش من قبل المراقبين الدوليين في ايران؛ وذلك في سابقة من نوعها على مدى تاريخ الوكالة.

رمز الخبر 196500

تعليقك

You are replying to: .
3 + 3 =