غريب ابادي : اعتراف ماكنزي باغتيال "الشهيد سليماني" يكشف الطبيعة الإرهابية للكيان الأمريكي

قال مساعد رئيس القضاء، امين لجنة حقوق الانسان الوطنية في ايران "كاظم غريب ابادي" : ان اعتراف "ماكنزي" القائد السابق للقيادة المركزية الامريكية باغتيال "الشهيد سليماني"، شكل وثيقة صريحة اخرى على الطبيعة الارهابية للكيان الامريكي.

وفي تصريح له اليوم الاحد، تطرق غريب ابادي الى الاقرار المباشر للجنرال ماكنزي القائد السابق للقيادة المركزية الامريكية (سنتكوم) في كتاب مذكراته الذي نشر جزء منه عبر صحيفة "الأطلنتيك" حول جريمة اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني، قائلا : ان ترامب المجرم ومجموعة اخرين من المسؤولين الامريكيين، كانوا قد اعترفوا، قبل هذه التصريحات، بشان ضلوعهم في اغتيال الشهيد سليماني ورفاقه، لكن الاعتراف المباشر من قبل ماكنزي بارتكاب هذه الجريمة الكبيرة، كشف امام الراي العام العالمي اكثر من اي وقت مضى عن وجه امريكا الخبيث والبغيض وسائر الدول الحليفة معها، في تنفيذ جريمة الاغتيال.

واضاف مساعد رئيس القضاء : ان الرئيس الامريكي في حينه دونالد ترامب، ووزير خارجيته "بومبيو"، وماكنزي القائد السابق لمنظمة سنتكوم الارهابية، هم 3 متهمين رئيسيين في ملف الجريمة التي دخلت حيز التحقيق من قبل المحاكم الايرانية، وعليه يجب المباشرة بمحاكمة هؤلاء الجناة في اقرب وقت ممكن، وتنفيذ العدالة فيهم.

علما ان الجنرال الامريكي" كينيث ماكنزي جونيور"، اشار في كتاب مذكراته الذي سيصدر قريبا تحت عنوان "نقطة الذوبان"، اشار الى جريمة اغتيال الشهيد سليماني؛ مؤكدا بانه كان يتولى المسؤولية المباشرة في هذا الهجوم الجبان.

رمز الخبر 196660

تعليقك

You are replying to: .
7 + 3 =