باقري: يمكن لإيران ودول البريكس المساهمة في تحديد الاتجاه المستقبلي للعالم

أشار القائم بأعمال وزير الخارجية الإيراني، إلى أن مجموعة البريكس هي جوهر مواجهة الأحادية الأمريكية، وقال إن إيران يمكن أن تساهم في تحديد المسار المستقبلي للعالم إلى جانب القوى الأخرى.

، قبل مغادرته نيجني نوفغورود، قال القائم بأعمال وزير خارجية جمهورية إيران الإسلامية، علي باقري كيني، الذي سافر إلى روسيا للمشاركة في قمة وزراء خارجية البريكس: إن البريكس، التي تضم أكبر منتجي ومستهلكي الطاقة، تشكل قوة اقتصادية لا يمكن إنكارها على المستوى العالمي.

وأضاف باقري: أن مجموعة البريكس تسعى إلى استبدال أحادية الولايات المتحدة بنهج متعدد الأطراف لحل المشاكل العالمية، ومثال على ذلك فشل الولايات المتحدة في حل أزمة غزة، على الرغم من التأثير على مجلس الأمن ودعم الكيان الصهيوني.

وأكد أن "بريكس تتطلع إلى عالم قائم على العدالة تكون فيه لكل دولة مسؤوليات وحقوق بناء على قدراتها وإمكانياتها".

وذكر باقري أن اجتماع وزراء خارجية البريكس قد حظي بحضور الدول الأعضاء العشرة وكذلك الدول العشر المتقدمة بطلبات العضوية، مضيفًا أن جمهورية إيران الإسلامية، باعتبارها عضوًا في البريكس، يمكن أن تساهم في تحديد الاتجاه المستقبلي للعالم مع القوى الأخرى.

رمز الخبر 196701

تعليقك

You are replying to: .
9 + 1 =