خطة الأمن الإيرانية تعيد الاستقرار إلى الخليج الفارسي

قالت مديرة المعهد الروسي للمبادرات والبحوث في السياسة الخارجية، وفي إشارة إلى المبادرة الإيرانية التي قدمها الرئيس الإيراني امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، حول الخليج الفارسي: هذه الخطة ستحقق الاستقرار في الخليج الفارسي وسيتخفف التوترات في المنطقة.

وصرحت "فيرونيكا كراشينكوفا" في تصريح لمراسل ارنا في موسكو، أن حسن روحاني قدم خطة أمنية للخليج الفارسي لحماية أمن هذه المنطقة، مضيفة: ان الخطة قدمت من أجل تعاون جميع دول المنطقة لتأمين واستقرار الشحن ومنع التوترات.

واشارت العضوة في الهيئة الرئاسية للحزب الحاكم في روسيا: الى إن روسيا تراقب عن كثب الوضع في منطقة الخليج الفارسي وتعتبر تحركات بعض البلدان، وخاصة الولايات المتحدة، على حساب جميع دول المنطقة.

كما قالت مؤلفة كتاب "أمريكا - روسيا: ثقافة الحرب الباردة ، الناتو، الأساطير والحقائق" إن الولايات المتحدة تهدف إلى زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط والخليج الفارسي، وتوفير دعم واضح وحتى سري للجماعات الإرهابية الناشطة في المنطقة، هذا الهدف تكشفه واشنطن بوضوح.

الرئيس الإيراني حسن روحاني كان قد قدم يوم الأربعاء 25 سبتمبر "مبادرة هرمز للسلام" أو "تحالف الأمل" التي تهدف إلى المساهمة في الأمن الإقليمي بالخليج الفارسي.

وأكدت المسؤولة الروسية ان موسكو تؤيد هذه الخطة لأنها تعتبرها تتماشى مع خطتها الأمنية للخليج الفارسي، والتي قدمت قبل شهر إلى مجلس الأمن.

وأضافت : من المؤسف، فإن الولايات المتحدة وبعض حلفائها لا يدعمون خطة روسيا الأمنية ، مما يعكس قرار واشنطن بمواصلة التوترات في المنطقة.

وأعلنت: إن أمريكا تهدف الى تعتيم إيران، ولا سيما تكرار الادعاء بأن الإيرانيين يسعون للحصول على قنبلة نووية، رغم أن تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقول شيئا آخر وتؤكد على الطبيعة السلمية للأنشطة النووية الإيرانية.

وترى المسؤولة الروسية أن الرئيس الإيراني دعا جميع دول الخليج الفارسي الى مد يد الصداقة، وان قبول هذه المبادرة بامكانها ان تشكل انطلاقة للتعاون الأمني وإعادة الاستقرار والسلام إلى الخليج الفارسي.

وأضاف كراشينكوفا: يتعين على دول المنطقة انتخاب اما الصراع والعداء أو الصداقة والتعاون، وفي حال انخفضت التوترات، لن تضطر بعد  إلى شراء أسلحة ضخمة تثقل كاهل اقتصاداتها.

وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف كان قد استعرض مؤخرا في جلسة لمجلس الأمن، تفاصيل مبادرة "هرمز" للسلام (مبادرة الامل) واكد ضرورة التعاون الاقليمي لاقرار السلام والاستقرار في الخليج الفارسي داعيا دول المنطقة للانضمام الى هذه المبادرة.

رمز الخبر 190217

تعليقك

You are replying to: .
7 + 6 =